العنوان : رمانة الجنة

 بالاسناد يرفعه إلى صعصعة بن صوحان قال : أمطرت المدينة مطرا ثم صحت فخرج النبي صلى الله عليه وآله إلى صحرائها ومعه أبوبكر ، فلما خرجا فإذا بعلي مقبل ، فلما رآه النبي صلى الله عليه وآله قال مرحبا بالحبيب القريب ، ثم قرأ هذه الآية: " وهدوا إلى صراط الحميد " أنت ياعلي منهم ، ثم رفع رأسه إلى السماء وأومأ بيده إلى الهواء ، وإذا برمانة تهوي عليه من السماء أشد بياضا من الثلج وأحلى من العسل وأطيب من رائحة المسك ، فأخذها رسول الله صلى الله عليه وآله فمصها حتى روي ، ثم ناولها عليا عليه السلام فمصها ، ثم التفت إلى أبي بكر وقال يا أبا بكر لولا أن طعام الجنة لا يأكله إلا نبي أو وصي نبي كنا أطعمناك منها. (1)
-------------
(1) البحار ج39 ص127

موسوعة أنصار الحسين عليه السلام  

 

وصلة المصدر : http://www.ansarh.com/maaref_detail.php?id=548
تاريخ ووقت الطباعة : Thu, 21-10-2021 20:15:54

موسوعة أنصار الحسين عليه السلام