العنوان : ذكر اسمه ، وكنيته ، ولقبه عليه السلام

 وهو المسمىّ باسم رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ، المكنى بكنيته . وقد جاء في الأخبار : أنه لا يحل لأحد أن يسميه باسمه ، ولا أن يكنيه بكنيته إلى أن يزين الله تعالى الأرض (بظهوره وظهور)(1) دولته (2)

ويلقّب عليه السلام : بالحجة ، والقائم ، والمهدي ، والخلف الصالح ، وصاحب الزمان ، والصاحب .

وكانت الشيعة في غيبته الاًولى تعبر عنه وعن غيبته بالناحية المقدسة ، وكان ذلك رمزاً بين الشيعة يعرفونه به ، وكانوا يقولون أيضاً على سبيل الرمز والتقية : الغريم ـ يعنونه عليه السلام ـ وصاحب الأمر .

(1)في نسختي « ط » و« ق » : بظهور ، وما اثبتناه فمن نسخة « م » .
(2) انظر : الكافي 1 : 264 | 13 و 268 | 1 ـ 4 ، كمال الدين : 648 | 1 ـ 4 .

كتاب إعلام الورى بأعلام الهدى ، للشيخ الطبرسي ، تحقيق مؤسسة آل البيت (ع) لإحياء التراث   

 

وصلة المصدر : http://www.ansarh.com/maaref_detail.php?id=159
تاريخ ووقت الطباعة : Mon, 26-07-2021 14:57:47

موسوعة أنصار الحسين عليه السلام