مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة شخصيات وأعلام أحمد بن أبي عبد الله البرقي

أحمد بن أبي عبد الله البرقي
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال أحمد بن أبي عبد الله البرقي إلى صديقك

طباعة نسخة من أحمد بن أبي عبد الله البرقي

الشيخ أبو جعفر أحمد بن محمد بن خالد البرقي، من رواة الحديث و من كبار فقهاء الشيعة و من أصحاب الأئمة عليهم‏السلام.

ولادته

ولد في قرية -برق رود- من توابع مدينة قم و لكن أصله من الكوفة.
جده محمد بن علي من أصحاب زيد بن علي بن الحسين عليهماالسلام، ثار ضد الظلم الأموي و استشهد في سجن يوسف بن عمر.
هرب جده خالد مع أبيه عبد الرحمن بن محمد في صغر سنه من الكوفة و لاذوا إلى مدينة قم حيث كانت آنذاك ملجأ لشيعة أهل البيت عليهم‏السلام و كان فيها الكثير من كبار رواة الشيعة.

مرحلة شبابه

لقد أفاد أحمد في شبابه من والده الجليل، محمد بن خالد البرقي الذي كان من كبار وجوه الشيعة و من مشايخ الرواية و كان معتمداً لدى الإمامين الكاظم و الرضا عليهماالسلام.
و قد عزم في هذه الفترة أن يكون كأبيه راوياً لأحاديث أهل البيت عليهم‏السلام ليوصل معارفهم صلوات الله عليهم إلى أرجاء العالم.

شخصيته

هو من الشخصيات البارزة بين رواة الشيعة في القرن الثالث الهجري و تنتهي كثير من أحاديث الشيخ الصدوق و الشيخ الكليني إليه و يذكر المحدث النوري أيضاً بأن الشيخ الطوسي و النجاشي اعتبراه موثقاً و معتمداً.
و هو يعتبر من أبرز رواة الشيعة و نقل الكثير من كبار فقهاء الشيعة أحاديثه في كتبهم الروائية و أخذوا أيضاً بعض عناوين كتبهم منه، كثواب الأعمال و عقاب الأعمال و علل الشرائع و القرائن و الخصال للشيخ الصدوق.

إخراجه من قم

قام أحمد بن محمد بن عيسى زعيم مدينة قم - الذي يعد من كبار رواة الشيعة - بإخراج البرقي من المدينة لروايته الروايات المرسلة و نقله عن ضعاف الرواة، لكنه ندم على عمله و أرجعه و اعتذر منه و عند وفاته حضر في تشييع جنازته حاسر الرأس حافي القدمين تعبيراً عن اعتذاره له.

أساتذه

لقد أفاد أحمد من بعض الرواة و كبار علماء الشيعة - بالإضافة إلى والده - منهم:
1 - معاوية بن وهب
2 - حماد بن عيسى
3 - محمد بن أبي عمير
4 - هارون بن جهم
5 - محمد بن سنان
6 - يونس بن عبد الرحمن
7 - حسن بن محبوب
8 - علي بن الحكم
9 - حسين بن سعيد الأهوازي
و كثير من الرواة و أصحاب الأئمة عليهم‏السلام.

تلاميذه

لقد تتلمذ على يديه الكثير، سطع كل واحد منهم في سماء العلم و الفقاهة، منهم:
1 - إبراهيم بن هاشم
2 - علي بن إبراهيم
3 - محمد بن حسن الصفار
4 - محمد بن يحيى العطار
5 - سعد بن عبد الله
6 - محمد بن علي بن محبوب
7 - محمد بن حسن بن الوليد
8 - محمد بن أحمد بن يحيى
9 - عبد الله بن جعفر الحميري
و كثير من رواة الشيعة المعتبرين.

مؤلفاته

له مؤلفات كثيرة، منها:
1 - المحاسن، و يشمل مئة باب من أبو اب الفقه و الحكمة و الآداب و العلل الشرعية و التوحيد و سائر مراتب أصول الدين و فروعها و لم يصل إلينا إلا جزء منها و يعد هذا الكتاب موسوعة فقهية كبيرة.
2 - كتاب العويص
3 - كتاب التبصرة
4 - كتاب الرجال
5 - كتاب البلدان
6 - كتاب اختلاف الحديث

مؤلفاته

توفي الشيخ أحمد بن محمد البرقي سنة 274هـ وقيل سنة 280 هـ.

أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين العاملي والخلاصة للعلامة الحلي  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009