مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة الأنبياء والرسل (ع) في بني إسرائيل

في بني إسرائيل
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال في بني إسرائيل إلى صديقك

طباعة نسخة من في بني إسرائيل

207 ـ وعن ابن بابويه ، عن أبيه ، حدّثنا سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن علي ، عن أبي جميلة ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل عابد يقال له : جريح وكان يعبد الله في صومعة ، فجاءته أمّه وهو يصلّي ، فدعته فلم يجبها ولم يكلّمها ، فانصرفت وهي تقول (1) : أسأل إله بني إسرائيل أن يخذلك ، فلمّا كان من الغد جاءت فاجرة وقعدت عند صومعته قد أخذها الطّلق ، فادّعت أنّ الولد من جريح ، ففشا في بني إسرائيل أنّ من كان يلوم النّاس على الزّنا زنى ، وأمر الملك بصلبه ، فأقبلت أمّه إليه تلطم وجهها ، فقال لها : اسكتي إنّما هذا لدعوتك ، فقال النّاس لمّا سمعوا منه ذلك : وكيف لنا بذلك ؟ قال : هاتوا الصّبيّ ، فجاؤوا به فأخذته ، فقال : من أبوك ؟ فقال : فلان الرّاعي لبني فلان ، فأكذب الله الّذين قالوا ما قالوا في جريح ، فحلف جريح أن لا يفارق أمّه يخدمها (2) .
208 ـ وباسناده عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن عليّ ، عن فضل بن محمّد الأشعري ، عن مسمع ، عن أبي الحسن ، عن أبيه عليهما السلام قال : كان رجل ظالم ، فكان يصل الرّحم ويحسن على رعيّته ويعدل في الحكم ، فحضر أجله فقال : ربّ حضر أجلي وابني صغير فمدّد لي في عمري ، فأرس الله إليه انّي قد أنشأت لك في عمرك .
____________
(1) في البحار : فانصرفت ثم أتته ودعته ، فلم يلتفت إليها فانصرفت ، ثم أتته ، ثم أتته ودعته فلم يجبها ولم يكلمها . فانصرفت وهي تقول . . . .
(2) بحار الأنوار ( 14 | 487 ) ، برقم : (1) . و( 74 | 75 ـ 76 ) ، برقم : (68) .


اثنتي عشرة سنة ، وقيل له : إلى هذا يشبّ (1) ابنك ويعلم من كان جاهلاً ويستحكم على من لا يعلم (2) .
209 ـ وعن ابن بابويه ، عن محمد بن الحسن ، حدّثنا محمد بن الحسن الصفّار عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن الحكم بن مسكين ، عن النّعمان بن يحيى الأزرق ، عن أبي حمزة الثّمالي ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : إنّ ملكاً من بني إسرائيل قال : لأبنينّ مدينة لا يعيبها أحد ، فلمّا فرغ من بنائها اجتمع رأيهم على أنّهم لم يروا مثلها قطّ ، فقال له رجل : لو آمنتني على نفسي أخبرتك بعيبها فقال : لك الأمان . قال : لها عيبان أحدهما : أنك تهلك عنها ، والثّاني : انّها تخرب من بعد فقال الملك : وأيّ عيب أعيب من هذا ثمّ قال : فما نصنع قال : تبني ما يبقى ولا يفنى ، وتكون شابّاً لا تهرم أبداً فقال الملك لابنته ذلك فقالت : ما صدقك أحد غيره من أهل مملكتك (3) .
210 ـ وعن ابن بابويه ، عن أبيه ، حدّثنا عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه عن ابن أبي عمير ، عن ابن بكير ، عن عبد الملك بن أعين ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل رجل وكان له بنتان ، فزوّجهما من رجلين ، واحد زرّاع وآخر يعمل الفخار ، ثمّ إنّه زارهما ، فبدأ بامرأة الزرّاع ، فقال لها : كيف حالك ؟ قالت : قد زرع زوجي زرعاً كثيراً ، فإن جاء الله بالسّماء فنحن أحسن بني إسرائيل حالاً ، ثمّ ذهب إلى أخرى ، فسألها عن حالها ، فقال : قد عمل زوجي فخاراً كثيراً ، فإن أمسك الله السّماء عنّا ، فنحن أحسن بني إسرائيل حالاً ، فانصرف وهو يقول : « اللّهمّ أنت لهما » (4) .
211 ـ وبإسناده عن ابن أبي عمير رفعه ، فقال : التقى ملكان فقال أحدهما لصاحبه : أي تريد ؟ قال : بعثني ربّي أحبس السّمك ، فإنّ فلان الملك اشتهى سمكة ، فأمرني أن أحبسه له ليؤخذ له الّذي يشتهي منه ، فأنت أين تريد ؟ قال : بعثني ربّي إلى
____________
(1) هكذا في البحار . وفي ق 1 : وقيل له : ما يشبّ . . . وفي بقيّة النّسخ : إلى هذا ما يشبّ . . . وعلى وجود كلمة : ما فهي ليست للنّفي .
(2) بحار الأنوار ( 75 | 346 ) ، برقم : (47) .
(3) بحار الأنوار ( 14 | 487 ـ 488 ) ، برقم : (2) و( 75 | 346 ) ، برقم : (48) .
(4) بحار الأنوار ( 14 | 488 ) ، برقم : (3) .


فلان العابد ، فانّه قد طبخ قدراً وهو صائم فأرسلني ربّي أن اُكفئها (1) .


212 ـ وعن ابن بابويه ، عن محمد بن علي ماجيلويه ، عن عمّه محمد بن أبي القاسم ، عن محمد بن علي الكوفي ، عن محمد بن سنان ، عن النّضر بن قرواش ، عن إسحاق بن عمّار ، عمّن سمع أبا عبدالله عليه السلام يحدّث قال : مرّ عالم بعابد وهو يصلّي ، فقال : يا هذا كيف صلاتك ؟ قال : مثلي يسال عن هذا ؟ قال : ثمّ بكى قال : وكيف بكاؤك ؟ فقال : إنّي لأبكي حتّى تجري دموعي ، فضحك العالم وقال : تضحك وأنت خائف من ربّك أفضل من بكائك وأنت مدلّ بعملك ، إنّ المدلّ بعمله ما يصعد منه شيء وقال رسول الله صلى الله عليه وآله : حدّثوا عن بني إسرائيل ولا حرج (2) .
213 ـ وباسناده عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن عليّ ، عن الحسن بن جهم ، عن رجل ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل رجل يكثر أن يقول : الحمد لله ربّ العالمين والعاقبة للمتّقين . فغاط إبليس ذلك ، فبعث إليه شيطاناً ، فقال : قل : العاقبة للأغنياء فجاءه فقال ذلك ، فتحاكما إلى أوّل من يطّلع عليهما على قطع يد الّذي يحكم عليه ، فلقيا شخصاً فاخبراه بحالهما فقال : العاقبة للأغنياء ، فرجع (3) وهو يحمد الله ويقول : العاقبة للمتّقين ، فقال له : تعود أيضاً فقال : نعم على اليد الأخرى فخرجا فطلع الآخر فحكم عليه أيضاً فقطعت يده الأخرى ، وعاد أيضاً يحمد الله ويقول : العاقبة للمتّقين فقال له : تحاكمني على ضرب العنق ؟ فقال : نعم فخرجا فرأيا مثالاً فوقفا عليه ، فقال : إنّي كنت حاكمت هذا وقصّا عليه قصّتهما قال : فمسح يديه فعادتا ثمّ
____________
(1) بحار الأنوار ( 67 | 231 ) ، برقم : (44) . فيه وفي سائر النّسخ : ربّي أكفاؤها ، غير أنّ في نسخة ق 1 : أن اكفائها .
(2) بحار الأنوار ( 72 | 317 ـ 318 ) ، برقم : (29) . أقول : ألفاظ الخبر في النّسخ مشوّشة والمتن الحاضر مستفاد من مجموعها وإطلاق ذيله : حدّثوا . . . مقيّد بالخبر الآتي المرقم ( 234 م ) .
(3) كذا في النّسخ . والظّاهر سقوط جملة قبل قوله : فرجع . وهي إمّا : فقطعت إحدى يديه ـ أو ـ فحكم عليه وقطعت منه يد واحدة . وفي ذيل البحار ( 14 | 488 ) عن قصص الأنبياء للجزائري : قطع يده فرجع .


ضرب عنق ذلك الخبيث ، وقال : هكذا العاقبة للمتّقين (1) .
214 ـ وعن ابن بابويه ، حدّثنا محمد بن موسى بن المتوكل ، حدّثنا عبدالله بن جعفر ، حدّثنا أحمد بن محمد ، عن الثّمالي (2) ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان قاضٍ في بني إسرائيل رجلاً وكان يقضي فيهم بالحق ، فلمّا حضرته الوفاة قال لامرأته : إذا متّ فاغسليني وكفّنيني وغطّي وجهي وضعيني على سريري ، فانّك لا ترين سواً إن إن شاء الله تعالى ، فلمّا مات فعلت ما كان أمرها به ، ثمّ مكثت بعد ذلك حيناً ، ثمّ إنّها كشفت عن وجهه فإذا دودة تقرض من منخره ، ففزعت من ذلك ، فلمّا كان باللّيل أتاها في منامها ـ يعني رأته في النّوم ـ فقال لها : فزعت ممّا رأيت ؟ قالت : أجل قال : والله ما هو إلاّ في أخيك ، وذلك أنّه أتاني ومعه خصم له فلمّا جلسا قلت : اللّهمّ اجعل الحق له ، فلمّا اختصما كان الحق له ففرحت ، فأصابني ما رأيت لموضع هواي مع موافقة الحق له (3) .
215 ـ وعن ابن بابويه ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه حدّثنا أبو أحمد : محمد بن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن أبي العباس ، قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : إنّ قوماً في الزّمان الأوّل أصابوا ذنباً ، فخافوا منه فجاءهم قوم آخرون ، فقالوا : ما بالكم ؟ قالوا : أصبنا ذنوباً فخفنا منها وأشفقنا ، فقالوا : لا تخافوا نحن نحملها . فقال الله تعالى : لا تخافون وتجترئون عليّ ؟ فأنزل الله بهم العذاب (4) .
216 ـ وبهذا الأسناد عن ابي أحمد ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله عليه
____________
(1) بحار الأنوار ( 14 | 488 ـ 489 ) ، برقم :(4) و( 70 | 293 ـ 294 ) ، برقم : (36) .
(2) كذا في النّسخ . والظاهر سقوط الحسن بن محبوب من السّند قبل الثّمالي لأنّ المراد بأحمد بن محمد هنا إمّا أحمد بن محمد بن عيسى ـ أو ـ أحمد بن محمد بن خالد البرقي وهما لا يرويان عن الثّمالي أبي حمزة ثابت بن دينار المتوفّي (150) بلا واسطة وهي هنا من ذكرناه لا محالة كما يظهر ذلك من فهرستي الشّيخ والنّجاشي في تراجمهم إن قلت : يأتي في الحديث المرقم (202) رواية ابن محبوب عنه بواسطة مالك بن عطيّة . قلت : المستفاد من الفن أنّ ابن محبوب كان يروي كان يروي كتاب الثّمالي ولم يذكر هذا في شأن ابن عطيّ وإنّما الثابت روايته عنه أما الذي نحن فيه خارج عن مثل ذلك .
(3) بحار الأنوار ( 14 | 489 ) ، برقم : (5) . و( 104 | 276 ) ، برقم : (5) وليس فيه : يعني رأته في النوم والتّفسير من الراوندي .
(4) بحار الأنوار ( 14 | 509 ) روي نحوه عن الكافي ذيل الحديث برقم (35) .


السلام : إنّ قوماً من بني إسرائيل قالوا لنبي لهم : ادع لنا ربك يمطر علينا السّماء إذا أردنا ، فسأل ربّه ذلك ، فوعده أن يفعل فأمطر السّماء عليهم كلّما ارادوا فزرعوا فنمت زروعهم وخصبت (1) فلمّا حصدوا لم يجدوا شيئاً فقالوا : إنّما سألنا المطر للمنفعة ، فأوحى الله تعالى إليه : إنّهم لم يرضوا بتدبيري لهم أو نحو هذا (2) .
217 ـ وقال : قال أبو عبدالله عليه السلام : كان ورشان يفرخ في شجرة ، وكان رجل يأتيه إذا أدرك الفرخان فيأخذ الفرخين ، فشكى ذلك الورشان إلى الله تعالى فقال : إنّي سأكفيكه قال : فأفرخ الورشان وجاء الرّجل ومعه رغيفان فصعد الشّجرة وعرض له سائل ، فأعطاه أحد الرّغيفين ، ثمّ سعد فأخذ الفرخين ونزل بهما ، فسلّمه الله لما تصدّق به (3) .


218 ـ وباسناده عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : إنّ رجلاً كان في بني إسرائيل قد دعا الله أن يرزقه غلاماً ، يدعو ثلاثاً وثلاثين سنة ، فلمّا رآى أنّ الله تعالى لا يجيبه قال : يا رب أبعيد أنا منك فلا تسمع منّي أم قريب أنت فلا تجيبني ؟ فأتاه آت في منامه ، فقال له : إنّك تدعو الله بلسان بذيّ وقلب غلق (4) غير نقيّ وبنيّة غيرصادقة ، فاقلع من بذائك وليتّق الله قلبك ولتحسن نيّتك ، قال : ففعل الرّجل ذلك (5) فدعا الله عزّ وجلّ فولد له غلام (6) .
219 ـ وعن ابن بابويه ، حدّثنا محمّد بن عبي ما جيلويه ، عن عمّه محمّد بن أبي القاسم ، عن محمد بن عليّ الكوفي ، عن محمد بن سنان ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : كنت عنده فتلا قول الله تعالى : ( ذلك بأنّهم كانوا يكفرون
____________
(1) في البحار : وحسنت .
(2) بحار الأنوار ( 14 | 489 ) ، برقم : (6) و( 59 | 378 ) ، برقم : (15) .
(3) بحار الأنوار ( 14 | 490 ) ، برقم : (7) و( 65 | 286 ) ، برقم : (40) وفيه : قال أبو عبدالله عليه السلام . . وهكذا في الجزء ( 96 | 126 ) ، برقم : (40) .
(4) في البحار : عات .
(5) في ق 1 : ذلك عاماً .
(6) بحار الأنوار ( 14 | 490 ) ، برقم : (8) و( 93 | 370 ) ، برقم : (6) .


بآيات الله ويقتلون الأنبياء بغير حقّ ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ) (1) فقال : أما والله ما ضربوهم بأيديهم ولا قتلوهم بأسيافهم ، ولكن سمعوا أحاديثهم فأذاعوها عليهم فأخذوا وقتلوا فصار اعتداءاً ومعصيةً (2) .
220 ـ وباسناده عن ابن محبوب ، عن مالك بن عطيّة ، عن الثّمالي ، عن ابي جعفر عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل رجلٌ عاقلٌ كثير المال ، وكان له ابن يشبهه في الشّمائل من زوجة عفيفة ، وكان له ابنان من زوجة غير عفيفة ، فلمّا حضرته الوفاة قال لهم : هذا مالي الواحد ، فلمّا توفّي قال الكبير : أنا ذلك الواحد ، وقال الأوسط : أنا ذلك ، وقال الأصغر : أنا ذلك ، فاختصموا إلى قاضيهم قال : ليس عندي في أمركم شيء ، انطلقوا إلى بني غنام الإخوة الثّلاث ، فانتهوا إلى واحد منهم فرأوا شيخاً كبيراً ، فقال لهم : اُدخلوا إلى أخي فلان أكبر منّي فاسألوه . فدخلوا عليه ، فخرج شيخ كهل ، فقال : اسالوا أخي الأكبر منّي ، فدخلوا على الثّالث فإذا هو في المنظر أصغر ، فسألوه أوّلاً عن حالهم ثمّ سألهم .
فقال : أمّا أخي الّذي رأيتموه أوّلاً فهو الأصغر وانّ له امرأة سوء تسوؤه وقد صبر عليها مخافة أن يبتلي ببلاء لا صبر له عليه فهرمته ، وأمّا أخي الثّاني فإنّ عنده زوجة تسوؤه وتسرّه فهو متماسك الشّباب ، وأمّا انا فزوجتي تسرّني ولا تسوؤني ولم يلزمني منها مكروه قطّ منذ صحبتني ، فشبابي معها متماسك ، وأمّا حديثكم الّذي هو حديث ابيك ، فانطلقوا أوّلاً وبعثروا قبره واستخرجوا عظامه وأحرقوها ثمّ عودوا لأقضي بينكم ، فانصرفوا فأخذ الصّبيّ سيف أبيه ، وأخذ الأخوان المعاول ، فلمّا أن همّا بذلك قال لهم الصّغير : لا تبعثروا قبر أبي وأنا أدع لكما حصّتي فانصرفوا إلى القاضي ، فقال : يقنعكما هذا ائتوني بالمال ، فقال للصّغير : خذ المال ، فلو كانا ابنيه لدخلهما من الرّقة كما دخل على الصّغير (3) .
221 ـ وباسناده عن ابن محبوب ، حدّثنا عبد الرّحمن بن الحجاج ، عن أبي الحسن موسى عليه الصلاة والسّلام ، قال : كان في بني إسرائيل رجلٌ صالح ، وكانت له امرأة
____________
(1) سورة البقرة : (61) .
(2) بحار الأنوار ( 75 | 420 ) ، برقم : (76) .
(3) بحار الأنوار ( 14 | 490 ـ 491 ) ، برقم : (9) و( 103 | 233 ) ، برقم : (14) ، برقم : ( 194 | 296 ـ 297 ) ، برقم : (1) .


صالحة ، فرآى في النّوم أنّ الله تعالى قد وقّت لك من العمر كذا وكذا سنة ، وجعل نصف عمرك في سعة ، وجعل النّصف الآخر في ضيق ، فاختر لنفسك إمّا النّصف الأوّل وإمّا النّصف الأخير ، فقال الرّجل : إنّ لي زوجة صالحة وهي شريكتي في المعاش ، فأشاورها في ذلك وتعود إليّ فأخبرك ، فلمّا أصبح الرّجل قال لزوجته : رأيت في النّوم كذا وكذا ، فقالت يا فلان : اختر النّصف الأول وتعجّل العافية لعلّ الله سيرحمنا ويتمّ لنا النّعمة .
فلمّا كان في اللّيلة الثّانية أتى الآتي ، فقال : ما اخترت ؟ فقال : اخترت النّصف الأول ، فقال : ذلك لك ، فأقبلت الدّنيا عليه من كلّ وجه ، ولمّا ظهرت نعمته قالت له زوجته : قرابتك والمحتاجون فصلهم وبرّهم وجارك وأخوك فلان فهبهم ، فلمّا مضى نصف العمر وجاز حدّ الوقت رآى الرّجل الّذي رآه أوّلاً في النّوم ، فقال : إنّ الله تعالى قد شكر لك ذلك ولك تمام عمرك سعة مثل ما مضى (1) .


222 ـ وباسناده عن ابن محبوب ، عن أبي حمزة ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : خرجت امرأة بغيّ على شباب من بني إسرائيل فأفتنتهم ، فقال بعضهم : لو كان العابد فلاناً لو رآها أفتنته (2) ، وسمعت مقالتهم فقالت والله : لا أنصرف إلى منزلي حتّى أفتنه ، فمضت نحوه في اللّيل فدقّت عليه ، فقالت : آوي عندك ، فأبى عليها ، فقالت : إنّ بعض شباب بني إسرائيل راودوني عن نفسي ، فإن أدخلتني وإلاّ لحقوني وفضحوني ، فلمّا سمع مقالتها فتح لها ، فلمّا دخلت عليه رمت بثيابها ، فلمّا رآى جمالها وهيأتها وقعت في نفسه ، فضرب يده عليها ثمّ رجعت إليه نفسه وقد كان يوقد تحت قدر له ، فأقبل حتّى وضع يده على النّار ، فقالت : أيّ شيء تصنع ؟ فقال : أحرقها لأنّها عملت العمل فخرجت حتّى أتت جماعة بني إسرائيل ، فقالت : ألحقوا فلاناً فقد وضع يده على النّار ، فأقبلوا فلحقوه وقد احترقت يده (3) .
____________
(1) بحار الأنوار ( 14 | 491 ـ 492 ) ، برقم : (10) و( 96 | 162 ) ، برقم : (6) .
(2) كذا في النّسخ والظّاهر أنّ في العبارة تصحيفاً وهذا تمامها : فقال بعضهم : إنّ العابد الفلاني لو رآها أفتنته . ـ أو ـ إنّ العابد الفلان لو رأته لاُفتنته . والله العالم .
(3) بحار الأنوار ( 14 | 492 ) ، برقم : (11) . و( 70 | 387 ـ 388 ) ، برقم : (52) .


223 ـ وعن هارون بن خارجة ، عن أبي عبدالله عليه السلام إنّ عابداً كان في بني إسرائيل ، فأضاف امرأة من بني إسرائيل ، فهمّ بها فأقبل كلّما همّ بها قرّب إصبعاً من أصابعه إلى النّار ، فلم يزل ذلك دأبه حتّآ أصبح ، فقال لها : اخرجي لبئس الضّيف كنت لي (1) .
224 ـ وعن حفص بن غياث ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل رجل عابد وكان محتاجاً ، فالحت عليه امرأته في طلب الرّزق ، فابتهل إلى الله في الرّزق ، فرأى في النّوم ، أيّما أحبّ إليك : درهمان من حلّ أو الفان من حرام ؟ فقال : درهمان من حلّ ، فقال : تحت رأسك ، فانتبه فرآى الدّرهمين تحت رأسه ، فاخذهما واشترى بدرهم سمكة ، فأقبل إلى منزله ، فلمّا رأته المرأة أقبلت عليه كالّلائمة وأقسمت أن لا تمسّها ، فقام الرّجل فلمّا شقّ بطنها إذا بدرّتين فباعهما بأربعين ألف درهم (2) .
225 ـ وعن ابن بابويه ، عن محمد بن عليّ ماجيلويه ، عن عمّه محمد بن أبي القاسم ، عن محمد بن عليّ ، عن ابن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن حمران ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل جبّار ، وأنّه أقعد في قبره وردّ إليه روحه ، فقيل له : انّا جالدوك مائة جلدة من عذاب الله ، قال : لا اُطيقها ، فلم يزالوا ينقصونه (3) من الجلد وهو يقول : لا اُطيق ، حتّى صاروا إلى واحدة قال : لا اُطيقها قالوا : لن نصرفها عنك ، قال : فلماذا تجلدونني ؟ قالوا : مررت يوماً بعبدالله ضعيف مسكين مقهور فاستغاث بك ، فلم تغثه ولم تدفع عنه ، قال : فجلدوه جلدة واحدةً ، فامتلأ قبره ناراً (4) .


226 ـ وعن ابن بابويه ، حدّثنا محمد بن الحسن ، حدّثنا محمد بن الحسن الصّفّار ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن عليّ بن أسباط ، عن أبي اسحاق الخراساني ،
____________
(1) بحار الأنوار ( 14 | 492 ـ 493 ) ، برقم : (12) و( 70 | 388 ) ، برقم : (53) .
(2) بحار الأنوار ( 14 | 493 ) ، برقم : (13) .
(3) في ق 2 : ينقصون .
(4) بحار الأنوار ( 14 | 493 ) ، برقم : (14) . .


عن وهب بن منبّه ، قال : رووا أنّ رجلاً من بني إسرائيل بنى قصراً ، فجوّده وشيّده ، ثمّ صنع طعاماً ، فدعا الأغنياء وترك الفقراء ، فكان إذا جاء الفقير قيل لكلّ واحد منهم : إنّ هذا طعام لم يصنع لك ولأشباهك قال : فبعث الله ملكين في زيّ الفقراء فقيل لهما مثل ذلك . ثمّ أمرهما الله تعالى بأن يأتيا في زيّ الأغنياء ، فأدخلا وأكرما وأجلسا في الصّدر ، فأمرهم الله تعالى أن يخسفا المدينة ومن فيها (1) .
227 ـ وباسناده عن أحبار بني إسرائيل ، الصّغير منهم والكبير كانوا يمشون بالعصا مخافة أن يختال أحد في مشيته (2) .
228 ـ وعن ابن بابويه ، حدّثنا محمد بن علي ما جيلويه ، عن عمّه محمّد بن أبي القاسم ، عن محمد بن عليّ ، عن عيسى بن عبدالله العلويّ ، عن أبيه ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : المائدة الّتي نزلت على بني إسرائيل كانت مدلاة بسلاسل من ذهب عليها تسعة أحوات وتسة أرغف (3) فحسب (4) .
229 ـ وبهذا الاسناد ، عن محمد بن عليّ ، عن محمد بن عبدالله بن زرارة ، عن محمد بن الفضيل ، عن أبي حمزة ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان في بني إسرائيل عابد وكان محارفاً (5) تنفق عليه امرأته فجاءها يوماً فدفعت إليه غزلاً فذهب فلا يشترى بشيء فجاء إلى البحر فإذا هو بصيّاد قد اصطاد سمكاً كثيراً فأعطاء الغزل وقال : انتفع في شبكتك ، فدفع إليه سمكة فأخذها وخرج بها إلى زوجته فلمّا شقّها بدت من جوفها لؤلؤة فباعها بعشرين ألف درهم (6) .
____________
(1) بحار الأنوار ( 14 | 493 ) ، برقم : (15) و( 75 | 175 ـ 176 ) ، برقم : (10) .
(2) بحار الأنوار ( 14 | 494 ) ، برقم : (16) ، وفيه : بأسناده أن بني إسرائيل . . و( 76 | 230 ) ، برقم : (5) وفيه : وهب قال : كان أحبار .
(3) في ق 2 وق 3 وق 4 والبحار : أرغفة .
(4) بحار الأنوار ( 14 | 248 ـ 249 ) ، برقم : (36) .
(5) في البحار : عارفاً . والصّحيح ـ كما في جميع النّسخ والكافي على ما نقل عنه البحار ـ ما أثبتناه في المتن وفسّره العلامة المجلسي بقوله : رجل محارف أي محدود محروم . والصّحيح في تفسيره ما في متن الخبر عن الكافي : لا يتوجه في شيء فيصيب فيه شيئاً .
(6) بحار الأنوار ( 14 | 494 ) ، برقم : (17) و( 103 | 30 ) ، برقم : (53) ، وراجع ( 14 | 497 ) ، برقم : (21) عن الكافي .


230 ـ وعن ابن بابويه ، عن أبيه ، حدّثنا سعد بن عبدالله ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب ، عن علي بن أسباط ، عن الحسين بن أحمد المنقري ، عن أبي إبراهيم الموصلي قال : قلت لأبي عبدالله عليه السلام : إنّ نفسي تنازعني (1) مصر فقال : مالك ومصر ؟ أما علمت أنّها مصر الحتوف ؟ ولا أحسبه إلاّ قال : يساق إليها أقصر النّاس أعماراً (2) .
231 ـ وعن علي بن أسباط ، عن أحمد بن محمد الحضرمي ، عن يحيى بن عبدالله بن الحسن رفعه قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وآله : انتحوا مصر ولا تطلبوا المكث فيها ولا أحسبه إلا قال : وهو يورث الدياثة (3) .
232 ـ وبهذا الاسناد عن علي بن أسباط ، عن أبي الحسن صلوات الله عليه قال : لا تأكلوا في فخارها (4) ولا تغسلوا رؤوسكم بطينها ، فإنّها تورث الذلّة وتذهب بالغيرة (5) .
233 ـ وعن ابن محبوب ، عن داود الرّقي ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : كان أبو جعفر صلوات الله عليه يقول : نعم الارض الشّام ، وبثس القوم أهلها اليوم وبئس البلاد مصر أما إنّها سجن من سخط الله عليه من بني إسرائيل ولم يكن دخل بنو إسرائيل مصر إلاّ من سخطة ومعصية منهم لله ، لأنّ الله عزّ وجلّ قال : « اخلوا الأرض المقدسة الّتي كتب الله لكم » يعني الشّام فأبوا أن يدخلوها وعصوا فتاهوا في الارض أربعين سنة قال : وما كان خروجهم من مصر بدخولهم الشّام إلاّ من بعد توبتهم ورضى الله عنهم .
ثم قال أبو جعفر عليه السلام : إنّي اكره أن آكل شيئاً طبخ في فخار مصر وما أحبّ أن أغسل رأسي من طينها مخافة أن تورّثني تربتها الذّل وتذهب (6) بغيرتي (7) .
____________
(1) في ق 1 والبحار : ان بني ينازعني . وفي ق 3 وهامش البحار : ابني ينازعني وكلاهما تصحيف والصّحيح ما في المتن اعتباراً وأخذاً من نسختي ق : 2و4 .
(2) بحار الأنوار ( 60 | 210 ـ 211 ) ، برقم : (14) .
(3) بحار الأنوار ( 60 | 211 ) ، برقم : (15) .
(4) في البحار : في فخار مصر .
(5) بحا رالانوار ( 60 | 211 ) ، برقم : (16) و( 66 | 529 ) ، برقم : (8) و( 76 | 74 ) .
(6) في ق 3 : بغزّتي .
(7) بحار الأنوار ( 14 | 494 ) ، برقم : (18) و( 60 | 210 ) ، برقم : (13) ومن قوله : إنّي اكره إلى قوله : في فخار مصر ، في ( 66 | 529 ) ، برقم : (7) و( 76 | 74 ـ 75 ) ، برقم : (16) من قوله : ما احب أن اغسل ، والآية ، 21 ، سورة المائده .



234 ـ وعن ابن بابويه ، عن أبيه ، حدّثنا سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسين بن سيف بن عميرة ، عن أخيه عليّ ، عن أبيه ، عن محمد بن مارد ، عن عبد الأعلى بن أعين ، قال : قلت لأبي عبدالله عليه السلام : حديث يرويه النّاس أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله قال : حدّثوا (1) عن بني إسرائيل ولا حرج ؟ قال : نعم ، قلت : فنحدّث بما سمعنا عن بني إسرائيل ولا حرج علينا ؟ قال : أما سمعت ما قال : كفى بالمرء كذباً أن يحدّث بكلّما سمع ، قلت : كيف هذا ؟ قال : ما كان في الكتاب أنّه كان في بني إسرائيل فحدّث أنّه كان في هذه الأمّة ولا حرج (2) .
____________
(1) في البحار : حدّث .
(2) بحار الأنوار ( 14 | 494 ـ 495 ) ، برقم : (19) و( 2 | 159 ) ، برقم : (5) عن معاني الاخبار بنفس السّند وهذا الحديث بمنطوقه الخاص مقيّد لا طلاق ما تقدّم في الخبر المرقم (212) وسبق منّا هناك في التعليق الأشارة على هذا .

قصص الأنبياء ، تأليف قطب الدّين سعيد بن هبة الله الرّاونديّ ، نسخة شبكة رافد الإسلامية  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009