مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة شخصيات وأعلام قصص العلماء والأعلام المقدس الاردبيلي والاحجار الكريمة .

المقدس الاردبيلي والاحجار الكريمة .
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال المقدس الاردبيلي والاحجار الكريمة . إلى صديقك

طباعة نسخة من المقدس الاردبيلي والاحجار الكريمة .

كان الشيخ احمد الاردبيلي الملقب بالمقدس، احد الزّهاد الورعين، ومن اتقى اتقياء عصره . كان الشيخ لا يقطع صلاة اللّيل ابدا، ولا يشغله اي شيء عن عبادة الله.

وذات مرة ذهب الشيخ احمد الى البئر ليستقي من الماء ويتوضأ. ولكنه لما اخرج الدلو رآه مملوء بدل الماء بالاحجار الكريمة.
- سبحان الله ما هذا؟

فاعادها الشيخ المقدس للبئر. وقال بتواضع:الهي ان احمد يريد الماء لوضوئه وصلاته ، ولا يريد الاحجار الكريمة لتشغله عن صلاته وذكر ربه.
ثم القى الدلو في البئر ثانية. واذا بالدلو يخرج للمرة الثانية مملوء بالاحجار الكريمة نفسها. فقال بتضرع : يا رب ان احمد عبدك يريد الماء لوضوئه وصلاته ولا يريد الاحجار الكريمة لتشغله عن ذكرك و عبادتك.

ثم القى الدلو في البئر واستقى ثالثة...
واذا بالدلو يخرج مملوء بالاحجار الكريمة للمرة الثالثة !!!
فاخذ يردد : رحماك اللهم عبدك احمد يريد منك الماء، لتعبّده وتهجّده ، وهو يستغيث بك فأغثه بماء طهور يتوضأ.

ثم استقى للمرة الرابعة ، واذا بالدلو في هذه المرة يخرج مملوءا بالماء.
فرح الشيخ المقدس بحصوله على الماء ، واخذ يتوضأ بكل شوق واقبال ليمتثل امام ربّه ، ويقوم بين يديه للصلاة والعبادة.
----
منقول من موضوع الأخ شهيد المحراب شبكة أنصار الحسين عليه السلام

موسوعة شبكة أنصار الحسين عليه السلام  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009