مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة أهل البيت (ع) الإمام علي بن موسى الرضا (ع) قصص الإمام الرضا (ع) لن أدخل حرمك حتى تشفي عين ولدي

لن أدخل حرمك حتى تشفي عين ولدي
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال  لن أدخل حرمك حتى تشفي عين ولدي إلى صديقك

طباعة نسخة من  لن أدخل حرمك حتى تشفي عين ولدي

العبد الصالح والمتقي "الحاج مجد الدين الشيرازي" الذي هو من أخيار العصر قال : عندما كنت طفلا آلمتني عيني ، فذهبت إلى "الميرزا علي أكبر الجراح" فمسح بيده حول عيني مرهما ناسيا أنه كان قد لمس عين مريض مصاب بالسوداء ، لذا فقد أصيبت عيني بنفس المرض وبدأت أطرافها بالتآكل شيئا فشيئا ، فاضطر والدي لمراجعة معظم الأطباء في هذا المجال دون فائدة . فقال : سأنال شفاءها من الإمام الرضا (ع) .
فذهبت معه إلى زيارة الإمام الرضا (ع) وأذكر جيدا أن والدي وقف عند باب القبة المذهبة لماء الشرب المسماة "سقاية إسماعيل" أجهش بالبكاء وقال مخاطبا الإمام الرضا (ع) : ياعلي بن موسى الرضا سوف لن أدخل حرمك حتى تشفي عين ولدي .
ولم يدخل الحرم وعدنا إلى محل إقامتنا ، وفي صباح الغد وجدت عيني قد شفيت تماما كأن لم أصب بشيء وهي حتى الآن سالمة بحمد الله .
وعندما عدنا من مشهد لم تعرفني أختي وقالت لي متعجبة : كانت قد ذهبت عينك فكيف شفيت ؟ فلم أعرفك .
القصص العجيبة لدستغيب

موسوعة شبكة أنصار الحسين عليه السلام  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009