مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة أهل البيت (ع) الإمام علي بن موسى الرضا (ع) قصص الإمام الرضا (ع) المعجزة الرضوية

المعجزة الرضوية
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال المعجزة الرضوية إلى صديقك

طباعة نسخة من المعجزة الرضوية

ونقل "الميرزا" عن الشيخ "محمد حسين" أنه سافر من العراق إلى مشهد الإمام الرضا (ع) بقصد الزيارة . وفي مشهد ظهرت في اصبعة بة بارزة وآلمته كثيرا ، فأخذه جمع من أهل العلم إلى المستشفى ، وكان الطبيب فيه نصرانيا ، فقال : لابد من قطع إصبعه فورا وإلا سيسري إلى كامل كفه . رفض الشيخ قطع اصبعه فقال الطبيب : إذا بقيت إلى الغد فسأضطر لقطعها من المعصم . عاد الشيخ إلى محل إقامته واشتد عليه الوجع وقضى الليل يتألم ، وفي صباح اليوم التاي رضي بقطع اصبعه . وفي المستشفى وبعد معاينة يده قال الطبيب : لابد من قطعها من المعصم . رفض الشيخ وطلب منه قطع اصبعه فقط ، قال الطبيب : لا فائدة من ذلك ولابد قطعها من المعصم لئلا يمتد إلى اليد فنضطر إلى قطعها من الكتف . رفض الشيخ وعاد واشتد عليه الوجع أكثر حتى رضي بقطع كفه ، فذهبوا به إلى المستشفى وبعد أن عاين الطبيب يده قال : لابد من قطعها من الكتف فقد سرى المرض إلى الأعلى ، وإذا لمن نقطعها اليوم من الكتف فتسري إلى سائر أعضاء البدن لتصل إلى القلب وتهلك . رفض الشيخ قطع يده كمن الكتف وعاد ليشتد عليه الوجع أكثر فأكثر ، وصباح اليوم الثالث رضي بقطع يده من الكتف ، فأخذوه إلى المستشفى ، وقبل أن يصل قال لأصحابه : قد أموت اليوم في المستشفى ، فخذوني قبله إلى الحرم المطهر . أخذوه ووضعوه في زاوية منه ، فشرع بالبكاء والتضرع والتوسل ، وشكا إلى الإمام وقال له : هل يرضيك أن يبتلى زائرك بمثل هذا البلاء ولا تعينه ، وأنت الإمام الرؤوف على زوارك . حتى أخذته سِنة وغشوة ، فرأى الإمام الرضا (ع) فوضع الإمام يده المباركة على كتفه ومررها على يده حتى أطراف أصابعه وقال له : شفيت . صحا الشيخ من غفوته ليجد يده وقد سلمت من الوجع والمرض ، فذهب من رفاقه إلى المستشفى ولم يخبرهم بشفائه ، وعندما شاهل الطبيب يده ولم يجد للحبة أثرا ، أخذ يده الأخرى معتقدا أنه أخطأ فرآها سالمة كذلكك فقال له بدهشة : هل التقيت السيد المسيح ؟ قال الشيخ : بل التقيت بمن هو أعظم منه فشفاني ، ثم روى لهم ماحدث له .
القصص العجيبة لدستغيب

موسوعة شبكة أنصار الحسين عليه السلام  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009