مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة شخصيات وأعلام مرتضى بن محمد بن الحسيني الفيروزآبادي

مرتضى بن محمد بن الحسيني الفيروزآبادي
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال مرتضى بن محمد بن الحسيني الفيروزآبادي إلى صديقك

طباعة نسخة من مرتضى بن محمد بن الحسيني الفيروزآبادي

ولد آية الله السيد مرتضى بن محمد بن محمد باقر بن حسين الحسيني الفيروزآبادي في ربيع الأول سنة 1329 هـ في النجف الأشرف عاش في أسرة من أهل التقوى والعلم وحظي بتربية أب عالم وشريف وكانت تظهر عليه آثار النجابة والجلالة منذ صغره.
يتصل نسبه الشريف بالإمام زين العابدين عليه‏ السلام والده السيد محمد الفيروزآبادي كان من كبار فقهاء النجف الأشرف ومن مراجع التقليد وكان يحظى بمقام علمي رفيع في حوزة النجف الأشرف وله مؤلفات منها: أصول الفقه، إزاحة الشكوك في حكم اللباس المشكوك، ومناسك الحج و العمرة وتوفي سنة 1345 هـ.

دراسته

كان للسيد مرتضى الفيروزآبادي منذ صغره ولع بطلب العلم وكان يحضر جلسة الدرس قبل الآخرين وبعد أن تعلم القراءة و الكتابة في الكتّاب شرع بدراسة العلوم الإسلامية في الحوزة العلمية في النجف الأشرف فتعلم آداب اللغة العربية وقسما مهما من علم الأصول والفقه والفلسفة الإلهية وعلم الكلام عند فضلاء تلك الحوزة وكان معروفا بين زملائه برغبته القوية في طلب العلم وبسبقه عليهم.
وبعد إتمامه للرسائل والمكاسب والكفاية استعد للحضور في درس الخارج فحضر درس خارج الأصول عند آية الله الحاج الميرزا علي الإيرواني وآية الله الميرزا أبي الحسن المشكيني صاحب -حاشية الكفاية- وحضر درس خارج الفقه عند آية الله العظمى السيد أبي الحسن الأصفهاني وآية الله العظمى الشيخ كاظم الشيرازي.
وشرع آية الله الفيروزآبادي بالتدريس في الحوزة العلمية في النجف بعد إتمامه السطوح العالية وكان يطرح مطالب علمية دقيقة و مباحث قيّمه خلال درسه درّس أكثر من 6 دورات في كفاية الأصول للآخوند الخراساني وكذلك درّس سائر كتب السطح مرارا. وكان يدرّس خارج الكفاية درسا خاصا لبعض تلامذته الذين اختارهم وكان للطلبة الشباب شوق ورغبة كبيرة في حضور درسه لما كان يتمتع به من بيان وتعبير واضح و سعة صدر.
هاجر إلى قم سنة 1391 هـ إثر الضغوط الصادرة من حكومة حزب البعث في العراق واستوطن فيها وأضحى كما كان في النجف أستاذا لامعا وأخذ يدرّس الخارج فيها.


مؤلفاته

1 - عناية الأصول في شرح كفاية الأصول، و هو شرح لكتاب كفاية الأصول للآخونذ الخراساني ويقع في 6 مجلدات و طبع مرارا في النجف وقم وبيروت وطهران.
2 - فضائل الخمسة من الصحاح الستة وغيرها وهو من الكتب المعتبرة ويقع هذا الكتاب في 3 مجلدات.
3 - السبعة من السلف.
4 - منتخب المسائل.
5 - خلاصة الجواهر وهو شرح استدلالي كبير على كتاب منتخب المسائل يقع كتاب الطهارة منه في 3 مجلدات.
6 - الفروع المهمة في أحكام الأئمة وهو في الفقه الاستدلالي ويقع كتاب الطهارة منه في 3 مجلدات.

وفاته

توفي الفيروزآبادي سنة 1410 هـ في مدينة قم بعد عمر حافل بالتأليف والتحقيق والتدريس.

أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين العاملي والخلاصة للعلامة الحلي  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009