مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة أهل البيت (ع) أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) قصص أمير المؤمنين (ع) سعد بن أبي وقاص و الرجلين

سعد بن أبي وقاص و الرجلين
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال سعد بن أبي وقاص و الرجلين إلى صديقك

طباعة نسخة من سعد بن أبي وقاص و الرجلين

عن عبدالله بن شريك ، عن الحارث بن ثعلبة قال : قدم رجلان يريدان مكة والمدينة في الهلال أو قبل الهلال ، فوجدا الناس ناهضين إلى الحج ، قال فخرجنا معهم فإذا نحن بركب فيهم رجل كأنه أميرهم ، فانتبذ منهم فقال : كونا عراقيين ؟ قلنا نحن عراقيان ، قال : كونوا كوفيين ؟ قلنا : نحن كوفيون ، قال : ممن أنتما ؟ قلنا من بني كنانة ، قال : من أي بني كنانة ؟ قلنا : من بني مالك بن كنانة ، قال : رحب على رحب وقرب على قرب ، أنشدكما بكل كتاب منزل ونبي مرسل أسمعتما علي بن أبي طالب عليه السلام يسبني أو يقول : إنه معادي أو مقاتلي ؟ قلنا : من أنت ؟ قال : أنا سعد بن أبي وقاص ، قلنا ولكن سمعناه يقول : اتقوا فتنة الخنيس كثير ، ولكن سمعتماه يضئ باسمي ؟ قال : لا ، قال : الله أكبر الله أكبر ، قد ضللت عن عبدالله بن شريك ، عن الحارث بن ثعلبة قال : قدم رجلان يريدان مكة والمدينة في الهلال أو قبل الهلال ، فوجدا الناس ناهضين إلى الحج ، قال فخرجنا معهم فإذا نحن بركب فيهم رجل كأنه أميرهم ، فانتبذ منهم فقال : كونا عراقيين ؟ قلنا نحن عراقيان ، قال : كونوا كوفيين ؟ قلنا : نحن كوفيون ، قال : ممن أنتما ؟ قلنا من بني كنانة ، قال : من أي بني كنانة ؟ قلنا : من بني مالك بن كنانة ، قال : رحب على رحب وقرب على قرب ، أنشدكما بكل كتاب منزل ونبي مرسل أسمعتما علي بن أبي طالب عليه السلام يسبني أو يقول : إنه معادي أو مقاتلي ؟ قلنا : من أنت ؟ قال : أنا سعد بن أبي وقاص ، قلنا ولكن سمعناه يقول : اتقوا فتنة الخنيس كثير ، ولكن سمعتماه يضئ باسمي ؟ قال : لا ، قال : الله أكبر الله أكبر ، قد ضللت إذا وما أنا من المهتدين إن أنا قاتلته بعد أربع سمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وآله لان تكون لي واحدة منهن أحب إلي من الدنيا وما فيها اعمر فيها عمر نوح ، قلنا : سمهن ، قال : ما ذكرتهن إلا وأنا اريد أن أسميهن : بعث رسول الله صلى الله عليه وآله ببراءة لينبذ إلى المشركين ، فلما سار ليلة أو بعض ليله (1) بعث علي بن أبي طالب عليه السلام نحوه فقال : اقبض براءة منه واردده إلي ، فمضى إليه أميرالمؤمنين عليه السلام فقبض براءة منه ورده إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فلما مثل بين يديه بكى وقال : يا رسول الله أحدث في شئ أم نزل في قرآن ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : لم ينزل فيك قرآن لكن جبرئيل عليه السلام جاءني عن الله عزوجل فقال : لا يؤدي عنك إلا أنت أو رجل منك ، و علي مني وأنا من علي ، ولا يؤدي عني إلا علي .
قلنا له وما الثانية ؟ قال : كنا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وآل علي وآل أبي بكر وآل عمر وأعمامه ، قال : فنودي فينا ليلا : اخرجوا من المسجد إلا آل رسول الله صلى الله عليه وآله وآل علي عليه السلام ، قال : فخرجنا نجر قلاعنا ، فلما أصبحنا أتاه عمه حمزة فقال : يا رسول الله أخرجتنا وأسكنت هذا الغلام ونحن عمومتك ومشيخة أهلك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : ما أنا أخرجتكم ولا أنا أسكنته ولكن الله عزوجل أمرني بذلك .
قلنا له : فما الثالثة ؟ قال : بعث رسول الله صلى الله عليه وآله : برايته إلى خيبر مع أبي بكر فردها ، فبعث بها مع عمر فردها ، فغضب رسول الله صلى الله عليه وآله وقال : لاعطين الراية غدا رجلا يحبه الله ورسوله ، ويحب الله ورسوله كرارا غير فرار ، لا يرجع حتى يفتح الله على يديه قال : فلما أصبحنا جثونا على الركب فلم نره يدعو أحدا منا ، ثم نادى : أين علي بن أبي طالب ؟ فجيئ به وهو أرمد ، فتفل في عينه وأعطاه الراية ، ففتح الله على يده .
قلنا له : فما الرابعة ؟ قال : إن رسول الله صلى الله عليه وآله خرج غازيا إلى تبوك و استخلف عليا على الناس ، فحسدته قريش وقالوا : إنما خلفه لكراهية صحبته قال : فانطلق في أثره حتى لحقه فأخذ بغرز ناقته ثم قال : إني لتابعك ، قال ماشأنك ؟ فبكى وقال : إن قريشا تزعم أنك إنما خلفتني لبغضك لي وكراهيتك صحبتي ، قال : فأمر رسول الله صلى الله عليه وآله مناديه فنادى في الناس ، ثم قال : أيها الناس أفيكم أحد إلا وله من أهله خاصة ؟ قالوا : أجل ، قال : فإن علي بن أبي طالب خاصة أهلي وحبيبي إلى قلبي ، ثم أقبل على أميرالمؤمنين عليه السلام فقال له : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ؟ فقال علي عليه السلام : رضيت عن الله ورسوله .
ثم قال سعد : هذه أربعة وإن شئتما حدثتكما بخامسة ، قلنا : قد شئنا ذلك ، قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله في حجة الوداع ، فلما عاد نزل غدير خم وأمر مناديه فنادى في الناس : من كنت مولاه فهذا علي مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله. (1)
-----------
(1) البحار ج40 ص39

موسوعة شبكة أنصار الحسين عليه السلام  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009