مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة شخصيات وأعلام حسين بن رفيع الدين محمد المرعشي

حسين بن رفيع الدين محمد المرعشي
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال حسين بن رفيع الدين محمد المرعشي إلى صديقك

طباعة نسخة من حسين بن رفيع الدين محمد المرعشي

ولد السيد حسين بن رفيع الدين محمد بن شجاع الدين محمود بن السيد علي الحسيني المرعشي سنة 1001 هـ في أصفهان وينتهي نسبه الشريف إلى الإمام زين العابدين عليه‏ السلام وكان أجداده من علماء وحكام مازندران وبما أنه عاش في أسرة علمية فكان أبوه أفضل مدرس ومربي له.
وقد تميز بقابليات كبيرة ومع أنه كان مشغولا ببعض المسئوليات التنفيذية شطرا من حياته إلا أنه كان قد وصل أيضا إلى مستوى علمي يشهد له مؤلفاته العديدة في الفروع المختلفة كالمنطق والأخلاق والتفسير والفقه والأصول ومن خصائصه أنه كان قد تكفل بالكثير من العلويين والفقراء وأهل العلم وكان يحمل اليهم الطعام ويوزعه عليهم.
ومن مآثره إقامة صلاة الجمعة في أصفهان وإنشاء مكاتب للأوقاف وتشرف بالحج إلى بيت الله الحرام مرارا مشى في بعضها على قدميه وأسس مدارس علمية وكان أول من أنشأ المراكز الصحية لعلاج المرضى في الدولة الصفوية.
وحضر درسه جمع من كبار الفقهاء أشهرهم العلامة المجلسي صاحب بحار الأنوار وقد سافر إلى مناطق مختلفة منها القسطنطينية وسافر أيضا إلى مصر وناظر علماء القاهرة.
وكان له أثناء سفره إلى القسطنطينية مناظرات مع أبي مسعود مفتي القسطنطينية وصاحب التفسير المعروف وقد طبع السيد علي هذه المناظرات في كتاب بعد ذلك.
ومن خصوصياته الأخرى صبره فلما أقدم الشاه صفي على جريمته وأعمي أبصار أولاده صبر على ذلك وأقام في قم منشغلا بالتأليف والتحقيق وكتب فيها مؤلفاته.

أقوال العلماء في حقه

ورد في كتاب أمل الآمل عنه: "عالم محقق مدقق عظيم الشأن جليل القدر صدر العلماء" وقيل عنه في رياض العلماء: "فاضل عالم محقق مدقق جامع في أكثر الفنون شاعر منشئ كان علاّمة عصره وأستاذ علماء دهره صاحب التصانيف المحررة والتآليف المجوّدة المقررة".
أعيان الشيعة: "ومجمل القول أنه فقيه أصولي محدث حكيم متكلم مفسر محقق مدقق أخلاقي جامع لأصناف العلوم العقلية والنقلية مؤلف مهذب التأليف هذا مع تحمّله أعباء الوزارة وشئون إدارة المملكة".

أساتذته

1 - المولى محمود الزماني
2 - المولى حسين اليزدي الندوشتي
3 - السيد محمد بن علي بن محمد الحسني
4 - الشيخ البهائي بهاء الدين محمد بن حسين بن عبد الصمد.
5 - والده السيد رفيع الدين محمد بن شجاع الدين محمود الحسيني

تلامذته

1 - الميرزا عناية الله بن آغا محمد مؤمن بن محمد باقر الأصفهاني.
2 - محمد داود التويسركاني
3 - السيد حسن -السيد علي- السيد محمد- والسيد إبراهيم أولاده.
4 - آغا حسين الخونساري صاحب مشارق الشموس
5 - العلامة المجلسي صاحب بحار الأنوار
6 - الميرزا عيسى والد السيد علي صاحب الرياض
7 - الميرزا عبد الرزاق الكاشاني
8 - المولى أبو الخير محمد تقي الفارسي صاحب رسالة معرفة التقويم
9 - المولى محمد سليم الرازي

مؤلفاته

1 - توضيح الأخلاق
2 - حاشية على التهذيب والإستبصار
3 - ديوان سلطان العلماء
4 - آداب الحج
5 - أنموذج العلوم
6 - حاشية على تفسير البيضاوي
7 - حاشية على حاشية الخفري على شرح التجريد للقوشجي
8 - حاشية على شرح اللمعة
9 - حاشية على شرح الأربعين حديثا للشيخ البهائي
10 - حاشية على شرح مختصر الأصول للعضدي
11 - حاشية على شرح الشمسية
12 - حاشية على المعالم
13 - حاشية على شرح المطالع
14 - حاشية على مختلف العلامة
15 - حاشية على الكشاف
16 - حاشية على زبدة الأصول للشيخ البهائي
17 - حاشية على شرائع الإسلام
18 - حاشية على من لا يحضره الفقيه
19 - حاشية على الحاشية القديمة الجلالية
20 - رسالة مناظراته مع الشيخ أبي السعود في القسطنطينية وقد جمعه ولده السيد علي.

وفاته

توفي سلطان العلماء سنة 1064 هـ في مازندران بعد العودة من فتح قندهار ونقل جثمانه إلى النجف الأشرف و دفن في محل باسم الكشوانية في الجنوب الشرقي من الحرم المطهر ولا يزال هذا القبر في غرفة صغيرة هناك.

أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين العاملي والخلاصة للعلامة الحلي  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009