مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة أهل البيت (ع) الإمام الحسين بن علي (ع) كتب حول الإمام الحسين (ع) وأبطال كربلاء إبصار العين في أنصار الحسين عليه السلام مسلم بن عوسجة الأسدي ( 1 )

مسلم بن عوسجة الأسدي ( 1 )
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال  مسلم بن عوسجة الأسدي ( 1 ) إلى صديقك

طباعة نسخة من  مسلم بن عوسجة الأسدي ( 1 )

هو مسلم بن عوسجة بن سعد بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة ، أبو حجل الأسدي السعدي ، كان رجلا شريفا سريا عابدا متنسكا .
قال ابن سعد في طبقاته (2) : وكان صحابيا ممن رأى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وروى عنه الشعبي . وكان فارسا شجاعا ، له ذكر في المغازي والفتوح الإسلامية ، وسيأتي قول شبث فيه . وقال أهل السير : إنه ممن كاتب الحسين ( عليه السلام ) من الكوفة ووفى له ، وممن أخذ البيعة له عند مجيئ مسلم بن عقيل إلى الكوفة . قالوا : ولما دخل عبيد الله بن زياد الكوفة وسمع به مسلم خرج إليه ليحاربه ، فعقد لمسلم بن عوسجة على ربع مذحج وأسد ، ولأبي ثمامة على ربع تميم وهمدان ، ولعبيد الله بن عمرو بن عزيز الكندي على ربع كندة وربيعة ، وللعباس بن جعدة الجدلي على أهل المدينة ، فنهدوا إليه حتى حبسوه في قصره ، ثم إنه فرق الناس بالتخذيل عنه فخرج مسلم من دار المختار التي كان نزلها إلى دار هاني بن عروة ، وكان فيها شريك بن الأعور كما قدمنا ذلك ، فأراد عبيد الله أن يعلم بموضع مسلم فبعث معقلا مولاه وأعطاه ثلاثة آلاف درهم وأمره أن يستدل بها على مسلم ، فدخل مع بها على مسلم ، فدخل الجامع وأتى إلى مسلم بن عوسجة فرآه يصلي إلى زاوية فانتظره حتى انفتل من صلاته فسلم عليه ثم قال : يا عبد الله إني امرؤ من أهل الشام مولى لذي الكلاع وقد من الله علي بحب هذا البيت وحب من أحبهم فهذه ثلاثة آلاف درهم أدرت بها لقاء رجل منهم بلغني أنه قدم الكوفة يبايع لابن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فلم يدلني أحد عليه ، فإني لجالس آنفا في المسجد إذ سمعت نفرا يقولون : هذا رجل له علم بأهل هذا البيت ، فأتيتك لتقبض هذا المال وتدلني على صاحبك فأبايعه وإن شئت أخذت البيعة له قبل لقائه ، فقال له مسلم بن عوسجة : أحمد الله على لقائك إياي فقد سرني ذلك لتنال ما تحب ولينصر الله بك أهل بيت نبيه ( صلى الله عليه وآله ) ، ولقد سائتني معرفتك إياي بهذا الأمر من قبل أن ينمى مخافة هذا الطاغية وسطوته . ثم إنه أخذ بيعته قبل أن يبرح وحلفه بالأيمان المغلظة ليناصحن وليكتمن فأعطاه ما رضي ، ثم قال له : اختلف إلي أياما حتى أطلب لك الإذن ، فاختلف إليه ثم أذن له فدخل ، ودل عبيد الله على موضعه ، وذلك بعد موت شريك (3) .
قالوا : ثم إن مسلم بن عوسجة بعد أن قبض على مسلم وهاني وقتلا اختفى مدة ثم فر بأهله إلى الحسين فوافاه بكربلا وفداه بنفسه . وروى أبو مخنف عن الضحاك بن عبد الله الهمداني المشرقي : أن الحسين خطب أصحابه فقال في خطبته : " إن القوم يطلبونني ولو أصابوني لهوا عن طلب غيري ، وهذا الليل قد غشيكم فاتخذوه جملا ، ثم ليأخذ كل رجل منكم بيد رجل من أهل بيتي " فقال له أهله وتقدمهم العباس بالكلام : لم نفعل ذلك ؟ ! لنبقى بعدك ، لا أرانا الله ذلك أبدا .
ثم قام مسلم بن عوسجة فقال : أنحن نخلي عنك ولم نعذر إلى الله في أداء حقك ؟ ! أم والله لا أبرح حتى أكسر في صدورهم رمحي وأضربهم بسيفي ما ثبت قائمه بيدي ولا أفارقك ، ولو لم يكن معي سلاح أقاتلهم به ، لقذفتهم بالحجارة دونك حتى أموت معك ، ثم تكلم أصحابه على نهجه (4) .
 قال الشيخ المفيد : ولما أضرم الحسين ( عليه السلام ) القصب في الخندق الذي عمله خلف البيوت مر الشمر فنادى : يا حسين أتعجلت بالنار قبل يوم القيامة ؟ فقال له الحسين : " يا بن راعية المعزى ، أنت أولى بها طيا " ، فرام مسلم بن عوسجة أن يرميه فمنعه الحسين ( عليه السلام ) عن ذلك ، فقال له مسلم : إن الفاسق من أعداء الله وعظماء الجبارين ، وقد أمكن الله منه ، فقال الحسين ( عليه السلام ) : " لا ترمه فإني أكره أن أبدأهم في القتال " (5) .
وقال أبو مخنف : لما التحم القتال حملت ميمنة ابن سعد على ميسرة الحسين ، وفي ميمنة بن سعد عمرو بن الحجاج الزبيدي ، وفي ميسرة الحسين زهير بن القين ، وكانت حملتهم من نحو الفرات فاضطربوا ساعة ، وكان مسلم بن عوسجة في الميسرة ، فقاتل قتالا شديدا لم يسمع بمثله ، فكان يحمل على القوم وسيفه مصلت بيمينه فيقول :
إن تسألوا عني فإني ذو لبد * وإن بيتي في ذرى بني أسد
 فمن بغاني حائد عن الرشد * وكافر بدين جبار صمد
 ولم يزل يضرب فيهم بسيفه حتى عطف عليه مسلم بن عبد الله الضبابي وعبد الرحمن بن أبي خشكارة البجلي ، فاشتركا في قتله ، ووقعت لشدة الجلاد غبرة عظيمة ، فلما انجلت إذا هم بمسلم بن عوسجة صريعا ، فمشى إليه الحسين ( عليه السلام ) فإذا به رمق ، فقال له الحسين ( عليه السلام ) : " رحمك الله يا مسلم * ( فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ) * (6) ، ثم دنا منه فقال له حبيب ما ذكرناه في ترجمته . قال : فما كان بأسرع من أن فاظ بين أيديهم ، فصاحت جارية له : واسيداه يا بن عوسجتاه فتباشر أسحاب عمر بذلك ، فقال لهم شبث بن ربعي : ثكلتكم أمهاتكم إنما تقتلون أنفسكم بأيديكم ، وتذلون أنفسكم لغيركم ، أتفرحون أن يقتل مثل مسلم ابن عوسجة ؟ أما والذي أسلمت له ، لرب موقف له قد رأيته في المسلمين كريم ، لقد رأيته يوم سلق آذربايجان قتل ستة من المشركين قبل أن تتام خيول المسلمين ، أفيقتل منكم مثله وتفرحون (7) ؟ ! وفي مسلم بن عوسجة يقول الكميت بن زيد الأسدي :
وإن أبا حجل قتيل مجحل وأقول أنا :
 إن امرءا يمشي لمصرعه * سبط النبي لفاقد الترب أوصى حبيبا أن يجود له * بالنفس من مقة ومن حب أعزز علينا يا بن عوسجة * من أن تفارق ساحة الحرب
عانقت بيضهم وسمرهم * ورجعت بعد معانق الترب
 أبكي عليك وما يفيد بكا * عيني وقد أكل الأسى قلبي


 ( ضبط الغريب ) مما وقع في هذه الترجمة :
( فاظ ) : بالظاء المعجمة مات ، فإذا قلت فاضت نفسه فبالضاد وأجازوا الظاء .
( سلق آذربايجان ) : السلق بالتحريك الأرض الصفصف ، وآذربايجان قطر معروف قاعدته أولا أردبيل ، فتحه حذيفة بن اليمان (8) سنة عشرين من الهجرة ، وكان معه مسلم بن عوسجة .
( مجحل ) : بالجيم قبل الحاء المهملة المشددة ، أي صريع .
( الترب ) : لدة الإنسان ونظيره .

(1) عده الشيخ الطوسي في أصحاب الحسين ( عليه السلام ) . راجع رجال الشيخ : 105 .
(2) لم أعثر عليه في الطبقات الكبرى ، وأورده الجزري في أسد الغابة : 4 / 264 بعنوان مسلم أبو عوسجة ، وابن حجر في الإصابة : 6 / 96 ، الرقم 7978 .
(3) راجع الأخبار الطوال : 235 ، الكامل : 4 / 25 ، الإرشاد : 2 / 45 ، مقاتل الطالبيين : ص 100 .
(4) تاريخ الطبري : 3 / 315 ، الكامل : 4 / 58 ، الإرشاد : 2 / 92 .
(5) الإرشاد : 2 / 96 بتفاوت في بعض الكلمات .
(6) سورة الأحزاب : 23 . 
(7) تاريخ الطبري : 3 / 325 ، الكامل : 4 / 68 .
(8) راجع ترجمته في تهذيب الكمال : 5 / 495 .

موسوعة شبكة أنصار الحسين عليه السلام  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009