مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة شخصيات وأعلام محمد بن حسن بن فروخ الصفار

محمد بن حسن بن فروخ الصفار
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال محمد بن حسن بن فروخ الصفار إلى صديقك

طباعة نسخة من محمد بن حسن بن فروخ الصفار

و هو من أصحاب الإمام الحسن العسكري عليه‏السلام و من الشخصيات البارزة بين أصحاب الأئمة عليهم‏السلام و رواة الحديث.

رأي العلماء في حقه

يقول النجاشي في حقه بأنه من الوجوه اللامعة بين الشيعة في مدينة قم وهو شخصية موثقة و ذو أهمية بالغة تقدم رواياته على كثير من الروايات الأخرى و له مؤلفات كثيرة أيضاً.
و يذكر الشيخ الطوسي في الفهرس بأن محمد بن حسن الصفار من أهالي قم له مؤلفات كثيرة و قد أرسل عدة رسائل إلى الإمام الحسن العسكري عليه‏السلام وهي الآن موجودة مع أجوبتها.
ويقول العلامة الحلي في الخلاصة بأن محمد بن حسن بن فروخ من الوجوه البارزة بين الشيعة في مدينة قم وهو من الشخصيات الجليلة والمعتمدة و رواياته أوثق من سائر الروايات.

أساتذته

يعد الصفار من الشخصيات التي يقل نظيرها بين رواة الشيعة وقد استفاد من كثير من العلماء من أصحاب الأئمة عليهم‏السلام نشير إلى بعضهم:
إبراهيم بن إسحاق، أحمد بن أبي عبد الله البرقي، أحمد بن حسن بن علي الفضال، أحمد بن محمد بن خالد البرقي، أحمد بن محمد بن أبي نصر، أحمد بن محمد بن مسلم، أحمد بن علي بن الفضال، أيوب بن نوح، حسن بن علي بن الفضال، علي بن إبراهيم، و كثير من كبار الشخصيات و رواة الحديث.

تلامذته

كما أفاد كثير من الشخصيات أيضاً من هذه الشخصية الكبيرة و تتلمذ عليه من أمثال:
أحمد بن إدريس، علي بن حسين بابويه، أحمد بن داود بن علي، أحمد بن محمد، سعد بن عبد الله، محمد بن جعفر المؤدب، محمد بن حسن بن الوليد، محمد بن حسين، محمد بن يحيى العطار، محمد بن يعقوب الكليني و كثير من وجوه العلم و المعرفة في ذلك العصر.

مؤلفاته

للصفار، مؤلفات كثيرة، منها:
كتاب الصلاة، كتاب الوضوء، كتاب الجنائز، كتاب الصيام، كتاب الحج، كتاب النكاح، كتاب الطلاق، كتاب المزار، كتاب الرد على الغلاة، كتاب التقية، كتاب المناقب، كتاب بصائر الدرجات، كتاب ما روي في أولاد الأئمة، كتاب الجهاد.

حياته

كان يعيش الصفار في عصر قد وصل ظلم بني العباس إلى ذروته و كان كثير من شيعة أهل البيت عليهم‏السلام في السجون و المطامير و حتى الأئمة عليهم‏السلام كانوا في بيوتهم تحت رقابة الأمن الحاكم و من هنا لقب الإمام الحسن عليه‏السلام بالعسكري، لأنهم أسكنوه في منطقة عسكرية ليكون تحت الرقابة التامة.
كان الصفار من الشخصيات المشرقة في ذلك العصر حيث استفاد من كثير من الشخصيات العلمية و كان يرتبط مع الإمام العسكري عليه‏السلام عن طريق الرسائل و بهذا كان يربط الشيعة بإمامهم لينتفعوا من نور وجوده.

وفاته

و أخيراً بعد عمر ملي‏ء بخدمة الدين و معارف أهل بيت الرسول عليهم‏السلام رحل إلى الرفيق الأعلى في مدينة قم المقدسة سنة 290 هـ فرحمة الله ‏عليه.

أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين العاملي والخلاصة للعلامة الحلي  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009