مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة أهل البيت (ع) الإمام المهدي المنتظر (عج) صفة القائم وحليته

صفة القائم وحليته
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال صفة القائم وحليته إلى صديقك

طباعة نسخة من صفة القائم وحليته

روى عمرو بن شمر ، عن جابر الجعفي قال : سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول : « سأل عمر بن الخطاب امير المؤمنين علي عليه السلام فقال : أخبرني عن المهدي ما اسمه ؟

فقال : أما اسمه ، فإنَ حبيبي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم عهد الي أن لا اُحدث به حتى يبعثه الله تعالى .

قال : فاخبرني عن صفته .

فقال : هو شابَ مربوع ، حسن الوجه ، حسن الشعر ، يسيل شعره على منكبيه ، يعلو نور وجهه سواد شعر لحيته ورأسه ، بابي ابن خيرة الإماء » (1) .

وروىَ محمد بن سنان ، عن أبي الجارود زياد بن المنذر ، عن أبي جعفر الباقر عليه السلام عن أبيه ، عن جده عليهما السلام قال : « قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام على المنبر : يخرج رجل من ولدي في آخر الزمان أبيض مشرب حمرة ، مبدح البطن (2) ، عريض الفخذين ، عظيم مُشاش (3) المنكبين ، بظهره شامتان : شامة على لون جلده ، وشامة على لون شامة النبي صلى الله عليه وآله وسلّم ، له اسمان :

اسم ُيخفى واسم يُعلن ، فافا الذي يُخفى فأحمد ، وأما الذي يعلن فمحمد ، فاذا هزّ رايته أضاء لها ما بين المشرق والمغرب ، ووضع يده على رؤوس العباد فلا يبقى مؤمن إلآ صار قلبه أشدّ من زبر الحديد ، وأعطاه اللهّ عز وجلقوة أربعين رجلاً ، ولا يبقى ميت إلا دخلت عليه تلك الفرحة في قبره ، فهم يتزأورون في قبورهم ويتباشرون بقيام القائم عليه السلام » (4) .

وروى أبو الصلت الهروي قال : قلت للرضا عليه السلام : ما علامة القائم منكم اذا خرج ؟

فقال : « علامته ان يكون شيخ السن ، شابَ المنظر ، حتى أن الناظر إليه ليحسبه ابن أربعين سنة أو دونها ، وإن من علاماته أن لا يهرم بمرور الأيام واللّيالي عليه حتّى يأتي أجله » (5) .

وجاءت الرواية الصحيحة : بانه ليس بعد دولة القائم عليه السلام دولة لأحد ، إلأ ما روي من قيام ولده إن شاء الله تعالى ذلك ، ولم ترد به الرواية على القطع والثبات ، وأكثر الروايات أنّه لن يمضي عليه السلام من الدنيا إلا قبل القيامة باربعين يوماً ، يكون فيها الهرج ، وعلامة خروج الأموات ، وقيام الساعة ، والله اعلم (6) .
(1) ارشاد المفيد 2 : 382 ، غيبة الطوسي : 470 | 487 ، روضة الواعظين : 266 ، وصدره في : كمال الدين : 470 | 487 .
(2) مبدح البطن : أي واسعها . انظر : الصحاح ـ بدح ـ 1 : 354 .
(3) المشاش (بالضم) : رأس العظم . القاموس المحيط 2 : 288 .
(4) كمال الدين : 653 | 17 .
(5) كمال الدين : 652 | 12 .
(6) ورد نص التعليق في ارشاد المفيد 2 : 387 .

كتاب إعلام الورى بأعلام الهدى ، للشيخ الطبرسي ، تحقيق مؤسسة آل البيت (ع) لإحياء التراث   

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009