مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة شخصيات وأعلام الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسي - أمين الإسلام الطبرسي

الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسي - أمين الإسلام الطبرسي
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسي - أمين الإسلام الطبرسي إلى صديقك

طباعة نسخة من الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسي - أمين الإسلام الطبرسي

هو أبو علي الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسي المعروف بأمين الإسلام الطبرسي,كانت ولادته تقريباً ما بين سنة 460 إلى 470 للهجرة في مشهد المقدسة.

نسبته

ينسب الكثير من العلماء الكبارالطبرسي إلى طبرستان فتكون القراءة الصحيحة: الطَبرَسي و لكن التحقيق لا يدل على ذلك! و إنما الطبرسي نسبة إلى تفرش و يكون التلفظ الصحيح لها الطَبرِسي على وزن تَفرِشي و ذلك لما يلي:
أولاً: لو كان من طبرستان لكانت نسبته الطبري و ليس الطبرسي.
ثانياً: لقد نسبه البيهقي في كتابه: -تاريخ بيهق- إلى تفرش.
و بما أنهما كانا متعاصرين و كانا قد عاشا عدة سنوات معاً في مدينة بيهق و كانت بينهما معرفة صداقة فإن قول البيهقي مقدم على غيره.
اشتراكه في اللقب
يطلق الطبرسي في أكثر الأوقات و يراد به أمين الإسلام صاحب -تفسير مجمع البيان- ولكن هذا اللقب يطلق على آخرين من العلماء الكبار منهم:
1 - أحمد بن علي الطبرسي مؤلف كتاب –الإحتجاج- و المعاصر لأمين الإسلام.
2 - الحسن بن الفضل الطبرسي ابن المؤلف ومؤلف كتاب -مكارم الأخلاق-.
3 - أبو محمد بن الفضل الطبرسي المعاصر لأمين الإسلام ولقد نقل الرواية عنه ابن شهرآشوب و غيره.

أسرته

أسرة الطبرسي من الأسر المعروفة بين الشيعة والده الحسن بن الفضل و كان أحد علماء عصره وابنه رضي الدين الحسن بن الفضل الطبرسي وهو أيضاً كالشمس في سماء العلم و الزهد و التقوى وكان من تلامذة أبيه وله مؤلفات كثيرة منها -مكارم الأخلاق- السابق ذكره.
و حفيد أمين الإسلام الطبرسي أيضاً قد اتخذ طريق والده و جده، حيث ألف كتاب -مشكاة الأنوار-.
مشايخه و أساتذته
ومن أهم أساتذة أمين الإسلام الطبرسي و مشايخه في الرواية:
1 - أبو علي الطوسي ابن شيخ الطائفة الشيخ الطوسي.
2 - الحسن بن الحسين جد الشيخ منتجب الدين صاحب كتاب الفهرس.
3 - موفق الدين بكرآبادي.
4 - أبو الحسن عبيد الله البيهقي.
5 - الشيخ جعفر الدوريستي أحد تلامذة الشيخ المفيد.

تلامذته

إن من يتتلمذ على يد عالم كبير و مفسر قدير مثل الطبرسي فإنه يكون قد حظي بركن من الركنين الأساسيين، فإذا وجد الركن الثاني و الذي هو الاستعداد و المثابرة عند هذا التلميذ فإنه سيصل إلى المقامات السامية في فترة قصيرة وسيصبح من نجوم سماء العلم و الفكر.
إن تلامذة المرحوم أمين الإسلام الطبرسي كثيرون ولكن نذكر بعض من اشتهر منهم:
1 - ابنه الفاضل رضي الدين الحسن بن الفضل الطبرسي صاحب الكتاب الشريف -مكارم الأخلاق- الآنف الذكر.
2 - ابن شهر آشوب المازندراني مؤلف كتاب -معالم العلماء-.
3 - الشيخ منتجب الدين صاحب –الفهرست-
4 - قطب الدين الراوندي
5 - عبد الله بن جعفر الدوريستي
6 - شاذان بن جبرائيل القمي.

مؤلفاته

إن العلماء الكبار أمثال البيهقي وصفوا مؤلفاته بأنها كثيرة ولكن الذي وصل إلينا هو عشرون فقط ونحن نقطع بأن مؤلفاته أكثر من هذا العدد.
ومن مؤلفاته ما يلي:
1 - مجمع البيان في تفسير القرآن وهو يقع في عشرة مجلدات ويعتبر من أفضل تفاسير الشيعة و له شهرة عالمية.
2 - الكاف الشاف من كتاب الكشاف وهو تلخيص لكتاب تفسير الكشاف للزمخشري.
3 - جوامع الجامع لقد كان أول تفسير كتبه المؤلف هو مجمع البيان و لم يكن قد شاهد الكشاف للزمخشري، و لكنه بعد اطلاعه عليه، كتب تفسير جوامع الجامع بشكل مختصر و الذي جمع فيه فوائد –المجمع- و –الكشاف-.
4 - المستمد من البيان وهو منتخب لكتاب البيان للشيخ الطوسي.
5 - الوافي في تفسير القرآن
6 - أعلام الهدى في فضائل الأئمة عليهم ‏السلام في مجلدين.
7 - تاج المواليد في الأنساب
8 - الآداب الدينية للخزانة المعينية
9 - النور المبين
10 - كنوز النجاح
11 - عدة السفر وعمدة الحضر

وفاته

توفي المفسر الكبير و العالم الرباني أمين الإسلام الطبرسي سنة 548 للهجرة في بيهق بعد أن عاش ما يقارب 90 سنة من العلم و الجهاد.
و طبقاً لما نقله بعض الأكابر مثل العلامة السيد محسن الأمين فإن الطبرسي لم يمت حتف أنفه وإنما مات شهيداً ولكنا لم نحصل على معلومات عن كيفية استشهاده.
و نقل جسده الشريف من مدينة بيهق إلى مدينة مشهد المقدسة و دفن إلى جوار مرقد الإمام الثامن علي بن موسى الرضا عليه‏السلام وأصبح قبره مزاراً للشيعة وأتباع أهل بيت النبي صلوات الله عليهم أجمعين.

أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين العاملي والخلاصة للعلامة الحلي  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009