مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة أهل البيت (ع) الإمام المهدي المنتظر (عج) الدلالة على إثبات غيبتَه عليه السلام وصحة إمامته من جهة الأخبار التي تقدم ذكرها ، وذكر أحوال غيبته

الدلالة على إثبات غيبتَه عليه السلام وصحة إمامته من جهة الأخبار التي تقدم ذكرها ، وذكر أحوال غيبته
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال الدلالة على إثبات غيبتَه عليه السلام وصحة إمامته من جهة الأخبار التي تقدم ذكرها ، وذكر أحوال غيبته إلى صديقك

طباعة نسخة من الدلالة على إثبات غيبتَه عليه السلام وصحة إمامته من جهة الأخبار التي تقدم ذكرها ، وذكر أحوال غيبته

تدل على إمامته عليه السلام ما أثبتناها من أخبار النصوص ، وهي على ثلاثة أوجه :

أحدها : النصن على عدد الأئمّة الاثني عشر ، وقد جاءت تسميته عليه السلام في بعض تلك الأخبار ، ودلّ البعض على إمامته بما فيه من ذكر العدد من قِبَل أنه لا قائل بهذا العدد في الاُمّة إلاّ من دان بإمامته ، وكل ما طابق الحقّ فهو حق .

والوجه الثاني : النص عليه من جهة أبيه خاصّة .

والوجه الثالث : النصّ عليه بذكر غيبته وصفتها التي يختصها ، ووقوعها على الحدّ المذكور من غير اختلاف ، حتى لم يخرم منه شيئاً ، وليس يجوز في العادات أن تولد جماعة كذباً يكون خبراً عن كائن فيتفق لهم ذلك على حسب ما وصفوه .

وإذا كانت أخبار الغيبة قد سبقت زمان الحجّة عليه السلام ، بلزمان أبيه وجدّه ، حتى تعلقت الكيسانية (1) بها في إمامة ابن الحنفيَة

والناووسية (2) والممطورة (3) في أبي عبدالله وأبي الحسن موسى عليهم االسلام ، وخلّدها المحدّثون من الشيعة في أًصولهم المؤلّفة في أيّام السيدين الباقر والصادق عليهما السلام ، واثروها عن النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم والأئمّة عليهم السلام واحداً بعد واحد ، صحّ بذلك القول في إمامة صاحب الزمان عليه السلام بوجود هذه الصفة له ، والغيبة المذكورة في دلائله وإعلام إمامته ، وليس يمكن لأحد دفع ذلك .

ومن جملة ثقات المحدّثين والمصنّفين من الشيعة : الحسن بن محبوب الزرّاد ، وقد صنّف كتاب المشيخة الذي هو في أُصول الشيعة أشهر من كتاب المزني وأمثاله قبل زمان الغيبة باكثر من مائة سنة ، فذكر فيه بعضما أوردناه من أخبار الغيبة ، فوافق الخبر الخبر ، وحصل كل ما تضمّنه الخبر بلا اختلاف .

ومن جملة ذلك : ما رواه عن ابراهيم الخارقي ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : قلت له : كان أبو جعفر عليه السلام يقول :« لقائم آل محمد عليه السلام غيبتان واحدة طويلة والأخرى قصيرة » .

قال : فقال لي : « نعم يا أبا بصير ، إِحداهما أطول من الاُخرى ، ثمّ لا يكون ذلك ـ يعني ظهوره ـ حتى يختلف ولد فلان ، وتضيق الحلقة ، ويظهر السفياني ، ويشتد البلاء ، ويشمل الناس موت وقتل ، ويلجأون منه إلى حرم الله تعالى وحرم رسوله صلى الله عليه وآله وسلم » (4) .

فانظر كيف قد حصلت الغيبتان لصاحب الأمر عليه السلام على حسب ما تضمنته الأخبار السابقة لوجوده عن آبائه وجدوده عليهم السلام ، أمّا غيبته الصغرى (5) منهما فهي التي كانت فيها سفراؤه عليه السلام موجودين ، وأبوابه معروفين ، لا تختلف الامامية القائلون بامامة الحسن بن علي عليه السلام فيهم ، فمنهم : أبو هاشم داود بن القاسم الجعفري ، ومحمد بن علي ابن بلال ، وأبو عمرو عثمان بن سعيد السمّان ، وابنه أبو جعفر محمد بن عثمان ، وعمر الأهوازي ، وأحمد بن إسحاق ، وأبو محمد الوجناني ، وابراهيم بن مهزيار ، ومحمد بن ابراهيم في جماعة أُخر ربّما يأتي ذكرهم عند الحاجة إليهم في الرواية عنهم .

وكانت مدّة هذه الغيبة أربعاً وسبعين سنة ، وكان أبو عمرو عثمان بن سعيد العمري قدس الله روحه باباً لأبيه وجده عليهما السلام من قبل وثقة لهما ، ثم تولى الباقية من قبله ، وظهرت المعجزات على يده ، ولما مضى لسبيله قام ابنه أبو جعفر محمد مقامه رحمهما الله بنصه عليه ، ومضى على منهاج أبيه رضي الله عنه في آخر جمادى الأخرة من سنة أربع أو خمس وثلاثمائة ، وقام مقامه أبو القاسم الحسين بن روح من بني نوبخت بنصَ أبي جعفر محمد بن عثمان عليه ، وأقامه مقام نفسه ، ومات رضي الله عنه في شعبان سنة ست وعشرين وثلائمائة ، وقام مقامه أبو الحسن علي بن محمد السمّري بنصّ أبي القاسم عليه ، وتوفّي في النصف من شعبان سنه ثمان وعشرين وثلاثمائة .

فروي عن أبي محمد الحسن بن أحمد المكتب أنه قال : كنت بمدينة السلام في السنة التي توفي فيها علي بن محمد السمري ، فحضرته قبل وفاته بايّام ؛ فاخرج إلى الناس توقيعاً نسخته :

«« بسم اللهّ الرحمن الرحيم
يا عليّ بن محمد السمري أعظم الله أجر اخوانك فيك ، فانّك ميّتما بينك وبين ستّة أيّام ، فاجمع أمرك ، ولا توص إلى أحد يقوم مقامك بعد وفاتك ، فقد وقعت الغيبة التامّة ، فلا ظهور إلآ بعد أن ياذن الله تعالى ذكره ، وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب (6) ، وإمتلاء الأرض جوراً ، وسيأتي شيعتي من يدّعي المشاهدة ، ألا فمن ادعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة فهو كذّاب مفتر ، ولا حول ولا قوة إلآ بالله العلي العظيم»
» .


قال : فانتسخنا هذا التوقيع وخرجنا من عنده ، فلمّا كان اليوم السادس عدنا إليه وهو يجود بنفسه ، فقيل له : من وصيتك ؟ قال : لله أمر هو بالغة . فقضى . فهذا آخر كلام سمع منه (7) .

ثمّ حصلت الغيبة الطولى التي نحن في أزمانها ، والفرج يكون في آخرها بمشيئة الله تعالى .
(1) الكيسانية : يذهب أصحاب هذه الفرقة إلى إمامة محمد ابن الحنفية بعد أخويه الحسن والحسين عليهما السلام ، وأنه لم يمت بل اختفى في جبال رضوى حتى يأذن له بالخروج على اعتبار أنه هو المهدي المنتظر .
انظر : فرق الشيعة للنوبختي : 23 ، الشيعة بين الاشاعرة والمعتزلة : 56 ، الملل والنحل 1 : 147 .
(2) الناووسية : يزعم أصحاب هذه الفرقة أنّ الامام الصادق عليه السلام لم يمت ، وأنه سيظهر بعد لاحياء الحق وإماتة الباطل ، وأنه هو الامام المهدي المنتظر .
وقيل : انَهم اتباع رجل يقال له ناووس ، أو عجلان بن ناووس .
وقيل : أنهم ينسبون إلى قرية ناووسا .
انظر : فرق الشيعة للنوبختي : 67 ، الملل والنحل 1 : 166 ، الشيعة ببن الاشاعرة والمعتزلة : 77 .
(3) الممطورة : هم من الواقفين على الامام موسى بن جعفر عليه السلام ، والذاهبين إلى أنه عليه السلام لم يمت ، وأنه هو المهدي الذي يخرج لإقامة العدل وإماتة البدع والأهواء ، وأنْ الأئمة عليهم السلام من بعده ليسوا إلا خلفاء له لا أئمة ، ينوبون عنه حتى ظهوره .
وسموا بذلك الاسم من خلال جدال قام بين علي بن إسماعبل وبينهم حتى قال لهم بعد ان اشد الجدال فيما بينهم : ما أنتم إلاّ كلاب ممطورة . أي أنهم أنتن من جيف ؛ لأن الكلاب إذا أصابها المطر تنبعث منها رائحة نتنة .
انظر : فرق الشيعة : 81 ، الملل والنحل 1 : 169 .
(4) غيبة النعماني : 172 | 7 .
(5) في نسخة « ط » و« ق » : القصوى .
(6) في نسخة« ط » و « ق » : القلب ، وأثبتنا ما في نسخة « م » ، وهو الموافق لما في المصدر .
(7) كمال الدين : 516 | 44 .

كتاب إعلام الورى بأعلام الهدى ، للشيخ الطبرسي ، تحقيق مؤسسة آل البيت (ع) لإحياء التراث   

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009