مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة شخصيات وأعلام أحمد بن عبد الله البكري

أحمد بن عبد الله البكري
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال أحمد بن عبد الله البكري إلى صديقك

طباعة نسخة من أحمد بن عبد الله البكري

لم نظفر على تاريخ دقيق لولادة أحمد بن عبد الله البكري لكنه يظهر أنه من علماء القرن السادس الهجري.

شخصيته

يذكر العلامة المجلسي بأن الشيخ أبا الحسن البكري أستاذ الشهيد الثاني، و قد أثنى عليه بعض تلامذة الشهيد الثاني والأحاديث التى أوردها في كتبه موافقة لما جاء في الكتب المعتبرة كما أنه معروف بين العلماء.
وبالنظر إلى أن الشهيد الثاني توفي سنة 966 هجرية يكون أبو الحسن البكري حينئذٍ من علماء القرن العاشر.

الاشتراك في الاسم

هناك آراء أخرى لعلماء الرجال في مقابل ما ذكره العلامة المجلسي:
يقول صاحب كتاب الذريعة، و أعيان الشيعة أن كنية أبو الحسن البكري مشتركة بين شخصيتين:
1 - أبو الحسن علي بن محمد البكري.
2 - أبو الحسن أحمد بن عبد الله البكري.
أما أبو الحسن علي بن محمد البكري فهو أستاذ الشهيد الثاني و المتوفى في القرن العاشر الهجري وهو من أهل مصر ومذهبه شافعي وقد دفن بعد وفاته بجوار مرقد الإمام الشافعي. كما أرخ تاريخ وفاته سنة 952 هجرية.
وصفه صاحب الذريعة بأنه كان محدثاً صوفياً متبحراً في الفقه و التفسير والحديث كما نسب إليه هذه الكتب:
1 - شرح المنهاج.
2 - شرح الروض.
3 - شرح العباب.
وهذا الرجل هو مراد الزركلي عند ذكره لأبي الحسن البكري في كتابه.
وأما أبو الحسن أحمد بن عبد الله البكري فلا علاقة له بالشهيد الثاني
له ثلاثة كتب هي من مصادر بحار الأنوار:
1 - الأنوار في مولد النبي محمد صلى‏الله‏عليه‏وآله.
2 - مقتل أمير المؤمنين عليه‏السلام.
3 - وفاة فاطمة الزهراء سلام الله عليها.
و كما يظهر من التحقيق أن حياته في حدود القرن السادس الهجري إذ أن ابن تيمية يذكر في كتابه (منهاج السنة) بأن أبا الحسن البكري صاحب الأنوار أشعريٌّ.
إذن فهو متقدم على ابن تيمية المولود سنة 728 هجرية علاوة على ذلك يقول صاحب (رياض العلماء) بأنه توجد عندي نسخة قديمة من كتاب الأنوار لأبي الحسن البكري بتاريخ 696 هجرية.
ومن هذا يظهر أن وفاته إما في القرن السادس الهجري أو في أوائل القرن السابع.

مذهبه

بما أن كنية أبي الحسن البكري مشتركة بين شخصيتين فلا بد من الدقة الكافية لئلا يحصل الخلط في تعيين المذهب.
1 - أبو الحسن علي بن محمد البكري من أهل مصر شافعي وقد دفن بجوار الإمام الشافعي.
2 - أبو الحسن أحمد بن عبد الله البكري الشخصية التي وصفها ابن تيمية بأنه أشعري.
كذلك الشيخ آقا بزرگ الطهراني قال في ذريعته ما مضمونه أبو الحسن البكري صاحب الأنوار أشعري المذهب لكنه كما يظهر من كتبه أنه يحب الشيعة و من الموالين لهم.
ذكر العلامة المجلسي بأن مضامين كتابه موافقة للكتب الصحيحة والمعتبرة عند الشيعة و إن كان العلامة يصرح بأنه أستاذ الشهيد الثاني ,كما أن السمهودي من علماء العامة قد اتهمه بالكذب والبطلان
و كذلك ابن حجر وصفه بالكذاب و الدجال و قال ما مضمونه: إنه يحوك القصص الباطلة، و قصصه معروفة بين الناس.
يقول السيد محسن الأمين في أعيانه بأن أبا الحسن أحمد بن عبد الله البكري شيعي ثم يقيم أدلة على ذلك منها:
1 - قد وصفه العلامة المجلسي في بحاره بأنه شيخ عظيم و اعتمد على كتابه، و جعله من مصادر بحار الأنوار.
2 - نقل المحدث النوري في مستدرك الوسائل كثيراً من رواياته، و يعتقد أن أحاديثه موافقة للكتب المعتبرة الشيعية.
3 - بما أن مذهب السمهودي مخالف لما جاء في كتب البكري لذلك اتهم الأخير بالكذب و البطلان.
4 - ابن حجر المعروف بتعصبه لمذهبه، قد طعنه بأنواع الطعون مع أن ما ذكره من نسبة القصص الخرافية إليه لم يذكره أي مصدرٍ من المصادر.
إذن فأبو الحسن أحمد بن عبد الله البكري صاحب كتاب الأنوار من المتقدمين ومن الشيعة كما تحكي ذلك كتبه وتآليفه.

مؤلفاته

ما وصل إلينا هي الكتب الثلاثة التي هي مصادر بحار الأنوار:
1 - الأنوار في مولد النبي صلى الله على و آله.
2 - مقتل أمير المؤمنين عليه‏السلام.
3 - وفاة فاطمة الزهراء عليهاالسلام.

أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين العاملي والخلاصة للعلامة الحلي  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009