مات التصبر في انتظارك أيها المحيي الشريعهْ ** فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه ** قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة ** فالسيفُ إن به شفاءَ قلوب شيعتِك الوجيعه ** فسواهُ منهم ليس يُنعش هذه النفسَ الصريعه ** طالت حبـال عواتق فمتى تكون به قطيعه ** كم ذا القعود ودينكم هدمت قواعده الرفيعة ** تنعى الفروعُ أصولَه وأصولُه تنعى فروعَه    سجل الزوار   اتصل بنا      
موسوعة أنصار الحسين (ع)

 
الرئيسية موسوعة أهل البيت (ع) الإمام المهدي المنتظر (عج) كتب حول الإمام المهدي (عج) شمس خلف السحاب إهداء

إهداء
+ تكبير الخط - تصغير الخط

إرسال إهداء إلى صديقك

طباعة نسخة من إهداء

إهــــداء

إلى شمس الحقيقة إلى بقيةِ الله التي لا تخلو من العترةِ الهادية ، إلى المعـد لقطع دابر الظلـمة ، إلى المـرتجى لإزالةِ الجـور والعدوان ، إلى باب الله الذي منه يُؤتى ، إلى وجه الله الذي إليه يتوجه الأولياء ، إلى السبب المتصل بين الأرض والسمـاء ، إلى المضطـر الذي يجاب إذا دعا ، ليت شعري يا سيدي أين استقرتْ بك النوى ، بل أي أرض تقلكَ أو ثرى ، بنفسي أنت من مغيَّب لم يخل منَّا ، بنفسي أنت من نازح ما نَزح عنَّا، إلى متى أحار فيك وأي نجوى ، هل إليك يا بن أحمد سبيل فتلقى ، هل يتصل يومنا منك بعدةٍ فنحظى ، متى ننتفع من عذب مائك فقد طال الصدى ، أترانا نحف بك وأنت تؤم الملأ ، وقد ملأت الأرض عدلاً ، وأذقت أعدائك هواناً وعقاباً وأبرت العُتاة وجَحَدةَ الحقِّ وقطعت دابر المتكبرين واجتثثت أصول الظالمين ونحن نقول:

الحمد لله رب العالمين .


العودة للصفحة السابقة



المقدمة


قال تعالى : ﴿ ونريدُ أن نَمنَّ على الذين استضعِفوا في الأرض ونَجْعَلهم أئِمَّةً ونجعلهُم الوارثين   (1) .
لقد كثرت الكتابات قديماً وحديثاً حول الإمام المهدي (ع) حتى أنه ما حظيت قضية من قضايا المسلمين بمثل هذا الكم الهائل من الكتابات والروايات التي ما تركت جانباً من جوانب حياته إلا وذكرته باسمه وكنيته و ولادته وغيبته وخروجه في آخر الزمان وعلامات الخروج الدالة عليه وما يجري بعد خروجه وانتصاراته ، ولكني وجدت القليل من الكُتاب الذي يتعرض لأسباب غيبته (ع) وعللها ، أو التكلم عن الفائدة من الغيبة أومن الإمام في حال غيبته..............!



ومع أن هناك بعض الروايات التي تؤكد أن لغيبته (ع) حكمة إلهيه لا يعلم بمرادها إلا الله والراسخون في العلم ، أو جاء النهي عن السؤال عنها ، كما ورد في التوقيع الصادر من الإمام المهدي (ع) إلى إسحاق بن يعقوب : ( وأما علة ما وقع من الغيبة فإن الله عز وجل يقول :﴿  يا أيها الذين آمنوا لا تسئلوا عن أشياء إن تُبد لكم تسؤ كم   (2) …… إلى أن قال (ع) : فأغلقوا باب السؤال عما لا يعنيكم ولا تتكلفوا علم ما قد كفيتم وأكثروا الدعاء بتعجيل الفرج ، فإن ذلك فرجكم ) (3) .

وروى عبد الله بن الفضل الهاشمي عن الصادق (ع) أنه قال : ( إن لصاحب هذا الأمر غيبة لا بد منها يرتاب فيها كل مبطل ، فقلت له : ولم جُعلت فداك ؟
قال : لأمر لم يؤذن لنا في كشفه لكم ، قلت : فما وجه الحكمة في غيبته ؟ قال (ع) : وجه الحكمة في غيبته وجه الحكمة في غيبات من تقدمه من حجج الله تعالى ذكره ، إن وجه الحكمة في ذلك لا ينكشف إلا بعد ظهوره ، كما لم ينكشف وجه الحكمة لما أتاه الخضر من خرق السفينة وقتل الغلام وإقامة الجدار لموسى (ع) إلا وقتَ افتراقهما ، يا بن الفضل إن هذا أمر من أمر الله وسرٌ من سرِّ الله وغيب من غيبِ الله ، ومتى علمنا أنه عز وجل حكيم صدقنا بأن أفعاله كلها حكمة وإن كان وجهها غير منكشف لنا ) (4) .



ونحن طبعا لا نعترض على الله سبحانه وتعالى والعياذ بالله ، فإذا دلت النصوص الصريحة على وجود الإمام المهدي (ع) وغيبته ، وإن لهذه الغيبة حكمة إلهيه لا يعلمها إلا الله وأولياؤه المقربين فليس لنا إلا التسليم .



إلا أن هناك أيضا الكثير من الروايات التي تدل على بعض الأسباب لغيبته (ع)وتتحدث عن الحكمة منها .



ولعل المقصود بالرواية السابقة للإمام الصادق (ع) هو العلم المطلق والتفصيلي المختص بالله وحده سبحانه ، أو لعل المقصود بالرواية السابقة للإمام هو الإحاطة بجميع العلل والأسباب للغيبة وهذا غير ممكن لنا طبعاً .



وفي هذا الكتاب أستعرض بعض أسباب الغيبة للإمام المهدي (ع) مع بعض الروايات الدالة عليها وأعرض هنا فهمي الخاص لبعض الروايات فلقد روي عن الصادق (ع ) أنه قال : ( إن كلامنا ينصرف على سبعين وجهاً ) (5) .



وعنه (ع) أيضاً قال : ( أنتم أفقه الناس إذا عرفتم معاني كلامنا ، إن الكلمة لتنصرف على وجوه ، فلو شاء إنسان لصرف كلامه كيف شاء ولا يكذب ) (6) .



كما أعرض هنا بعض ما ذكرته الكتب التي اطلعت عليها وأقوال العلماء العظام أمثال : السيد محمد باقر الصدر ، والسيد محمد كاظم القزويني ، والسيد محمد صادق الصدر، وغيرهم من العلماء الأكارم ، فعملي هنا إذاً هو جمع هذه الأسباب والروايات التي ذكرها العلماء الأجلاء في كتبهم كغيبة الطوسي وغيبة النعماني وكتاب ( كمال الدين وتمام النعمة للشيخ الصدوق ) وكتاب ( إلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب ) وغيرها من الكتب .



وفي بداية هذا الكتاب أوردت استعراضا عاما لأمر الخلافة والإمامة في الأرض منذ أن أهبط آدم (ع) وحتى يومنا هذا .



وأما في الفصـل الأول فتطرقت إلى الغيبة الصغرى للإمام (ع) وأسبابها.


وفي الفصـل الثــــاني تعرضت لأسباب وعلل الغيبة الكبرى للإمام (ع) .


وفي الفصـل الثــــالث استعرضت الفائدة من الإمام (ع) في حال غيبته .


و في الفصـل الرابــع ذكرت الواجبـات التي تقع علينا في زمـان الغيبة.





وفي الختام أوردت بعض الاستغـاثـات بالإمـام المهدي (ع) والدعاء له والرقعة التي تكتب له (ع) لقضاء الحاجة .



وأنا هنا لا أدعي أن كل ما أقوله هو عين الحقيقة ومحالف للصواب وإنما نسأل الله المغفرة لكل خطأ صدر منا ، ونطلب منه السداد والتوفيق وأن تكون أعمالنا خالصة لوجههِ الكريم .



وأخيراً أستميحكم عذراً لأي خطأ ورد في هذا الكتاب ، كما أتقدم بجزيل الشكر والإمتنان لكل من ساعدني في هذا المجهود المتواضع وفي إخراجه إلى النور وتقديمه للقارئ الكريم .

العودة للصفحة السابقة




(1) سورة القصص (5)
(2) سورة المائدة (101)
(3) غيبة الطوسي ص 177 , إعلام الورى ص424
(4) كمال الدين ص 482 ، بحار الأنوار ج 52 ص 91 ح 4
(5) الاختصاص للشيخ المفيد ص 282
(6) معاني الأخبار ج 1 ص 1 ، وسائل الشيعة ج 18 ص 84 ح 27

شمس خلف السحاب لـ ماهر آل شبر  

الانتقال السريع إلى بقية الأقسام 


جميع الحقوق محفوظة لشبكة أنصار الحسين (ع) © 2009